«عصير السبانخ» الأفضل للاستفادة من المادة المضادّة للأكسدة

أظهرت دراسة سويدية حديثة أن تناول السبانخ في صورة عصير بدلاً من طهوها هو أفضل طريقة للاستفادة من المادة المضادّة للأكسدة الموجودة بها، والتي تكافح تصلّب الشرايين.

الدراسة أجراها باحثون بجامعة «لينشوبينغ» السويدية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (Food Chemistry) العلمية، اليوم السبت، أظهرت أن السبانخ تحتوي على مستويات عالية من مادة اللوتين الطبيعية المضادّة للأكسدة، وهي عبارة عن أصباغ طبيعية تُكسب السبانخ لونها الأخضر الداكن.

وللوصول إلى نتائج الدراسة الجديدة درس الباحثون طرق التحضير المختلفة للسبانخ للحصول على أكبر قدر ممكن من اللوتين.

ومن أجل محاكاة طرق التحضير التي غالباً ما تُستخدم في الحياة اليومية، قام الباحثون بتعريض السبانخ للقلي أو التبخير أو الغلي لمدة تصل إلى 90 دقيقة، وقاموا بقياس محتوى اللوتين في أوقات مختلفة من تحضيرها، وقارنوها بالسبانخ النيئة التي تحضّر في صورة عصير.

ووجد الباحثون أن أفضل طريقة لتناول السبانخ والحصول على مستويات مرتفعة من مادة اللوتين هي تناولها في صورة عصير بدلاً من غليها أو قليها أو طهوها بالبخار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات