البابونج علاج للأرق واضطرابات الجهاز الهضمي

عرض باحثون من كلية طب جامعة ولاية بنسلفانيا نتائج مراجعتهم الطبية للبابونج وتأثيراته الصحية، ضمن عدد يناير الماضي من مجلة طب الأسرة The Journal of Family Practice، وتحت عنوان «الأدلة على العلاجات العشبية والنباتية»، مؤكدين أن البابونج آمن وله تأثيرات جانبية طفيفة وربما هو فعّال في معالجة القلق والأرق.

وأوضحوا أن «نتائج الدراسات الإكلينيكية تشير إلى أن مستخلص البابونج له تأثير متوسط المفعول في تخفيف الحالات المتوسطة الشدة من القلق وبالإضافة إلى تخفيف القلق، تفيد مستخلصات البابونج في تخفيف الشعور بالاكتئاب». وهو ما يؤكده الدكتور دانيال فلافين، استشاري الطب النفسي في «مايوكلينك»، بقوله: «ثمة عدد من أنواع الأعشاب التي تمت دراستها كوسيلة لمعالجة القلق، وهناك حاجة إلى إجراء المزيد من الدراسات، والبابونج يُعتبر آمناً ويُمكن أن يكون فاعلاً في خفض حدة أعراض القلق».

وقال الباحثون من جامعة بنسلفانيا: إن تناول مشروب البابونج من قبل الذين يُعانون من الأرق قد يكون له تأثيرات على مؤشرات النوم اليومي، مثل الوقت الإجمالي للنوم وكفاءة النوم في تحقيق الراحة ومدى السكون في فترة النوم وجودة نوعية النوم وعدد مرات الاستيقاظ خلال فترة النوم ومدى اليقظة عند الإفاقة من النوم».

ويستحوذ البابونج على اهتمام ملحوظ من الباحثين الطبيين لمعرفة المزيد عن تأثيراته الصحية، وهو ما قال عنه الباحثون من جامعة ولاية بنسلفانيا إنه يأتي كنتيجة طبيعية باعتبار أن البابونج أحد أقدم العلاجات العشبية في أنواع مختلفة من الطب القديم في أوروبا والمناطق الآسيوية والأفريقية المُطلّة على البحر الأبيض المتوسط.

تعليقات

تعليقات