الوكعة.. ورم إبهام القدم

الوكعة (ورم إبهام القدم) هي نتوء عظمي غير طبيعي يتكوّن على المفصل الموجود في قاعدة الإصبع الكبير في القدم. وتتكون الوكعة عندما يضغط الإصبع الكبير على الإصبع المجاور، ما يؤدي إلى تضخم مفصل الإصبع الكبير وبروزه. وقد تؤدي الوكعة إلى احمرار الجلد فوقها والشعور بآلام فيه.

ويمكن أن يتسبب ارتداء الأحذية الضيقة في ظهور الوكعة أو تفاقم حدتها، كما تظهر أيضاً نتيجة لعيب هيكلي وراثي أو الضغط على القدم أو الإصابة بحالة مرضية مثل التهاب المفاصل.

وقد تنمو أيضاً وكيعات (أورام صغيرة) على مفاصل أصابع القدم الصغيرة.

الأعراض

تتضمن علامات وأعراض الوكعة ما يلي:

ـــ  نتوء متورم على الجزء الخارجي من قاعدة الإصبع الكبير بالقدم.

ـــ  وجود تورم أو احمرار أو التهاب حول مفصل إصبع القدم الكبير.

ـــ  زيادة سُمك الجلد في قاعدة إصبع القدم الكبير.

ـــ  مسامير القدم أو الأثفان، التي تحدث غالباً عند تراكب إصبعي القدم الأول والثاني.

ـــ  الألم المتواصل أو المتقطع.

ـــ  تقييد حركة إصبع القدم الكبير.

الأسباب

تظهر الوكعة عند عدم توازن الضغط الناتج عن ثقل الحِمل ونقل الوزن الواقع على المفاصل والأوتار في القدم. ويتسبب عدم توازن الضغط هذا إلى عدم استقرار مفصل إصبع القدم الكبير، ما يؤدي في النهاية إلى تكوّن كتلة صلبة في أجزاء من المفصل، ويكون بارزاً عن الشكل الطبيعي للقدم.

يختلف الخبراء حول ما إذا كانت الأحذية الضيقة أو الأحذية ذات الكعوب العالية أو المدببة تتسبب في ظهور الوكعة أو ما إذا كان الحذاء يسهم في تطورها فحسب. وتتضمن الأسباب الأخرى ما يلي:

ـــ  نوع القدم الوراثي.

ـــ  إصابات القدم.

ـــ  تشوهات تظهر منذ الولادة (خِلقية).

قد تكون الوكعة مصاحبة لحالات معينة من التهاب المفاصل، ولا سيما أنواع الالتهابات مثل التهاب المفاصل الروماتويدي. ومن المحتمل أن يرجع سبب حدوث ذلك أيضاً إلى المهن التي تزيد من الضغط الواقع على القدم أو تلك التي تتطلب ارتداء الأحذية المدببة.

عوامل الخطورة

قد تزيد العوامل التالية من خطر الإصابة بالوكعة:

الأحذية ذات الكعوب العالية: يؤدي ارتداء الأحذية ذات الكعوب العالية إلى انزلاق الأصابع إلى مقدمة الحذاء، ما يزيد من الضغط على الأصابع.

الأحذية غير المناسبة: يكون الأشخاص الذين يرتدون الأحذية الضيقة جداً أو المدببة للغاية أكثر عرضةً للإصابة بالوكعات.

التهاب المفاصل: قد يدفعك الألم الناجم عن التهاب المفاصل إلى تغيير طريقة المشي، ما يجعلك أكثر عرضةً للإصابة بالوكعة.

الوراثة: قد يكون هناك استعداد للإصابة بالوكعة بسبب وجود عيب هيكلي وراثي في القدم.

المضاعفات

وعلى الرغم من أن الوكعة لا تتسبب دائماً في حدوث مشكلات، فإنها تكون دائمة ما لم يتم تصحيحها عن طريق الجراحة. وقد تتضمن المضاعفات المحتملة ما يلي:

التهاب الجراب: يحدث هذا المرض المؤلم عند التهاب الأكياس الصغيرة الممتلئة بالسوائل (الأجربة) التي تحيط بالعظام والأوتار والعضلات القريبة من المفاصل.

إصبع القدم المطرقي: هو انحناء غير طبيعي يحدث في المفصل الأوسط لإصبع القدم، وغالباً ما يكون الإصبع الثاني المجاور لإصبع القدم الكبير، وقد يسبب الشعور بالألم والضغط.

ألم مشط القدم: تُسبب هذه الحالة ألماً والتهاباً في مقدمة باطن القدم.

العلاجات والعقاقير

وتختلف خيارات العلاج حسب شدة الوكعة ودرجة الألم الذي تسببه.

العلاج التحفظي

تتضمن طرق العلاج غير الجراحي التي قد تخفف من الألم الناجم عن الوكعة والضغط عليها ما يلي:

تغيير نوع الحذاء: ارتدِ الأحذية الواسعة والمريحة التي تتيح لك حيزاً يكفي لتحريك أصابع قدمك.

التضميد أو التربيط أو التجبير: سيساعدك الطبيب في تربيط قدمك وتضميدها في وضع طبيعي، ويسهم هذا في تقليل الضغط الواقع على الوكعة وتخفيف الألم الذي تعاني منه.

الأدوية: يساعد أسيتامينوفين (تيلينول، وأدوية أخرى) أو إيبوبروفين (أدفيل، وموترين آي بي، وأدوية أخرى) أو نابروكسين (أليف) في تخفيف الألم الناجم عن الوكعة، كما قد تُفيد حقن الكورتيزون أيضاً في ذلك.

بطانات الأحذية الطبية: قد تساعد بطانات الأحذية الطبية المبطنة في توزيع الضغط بشكل متوازن عند تحريك القدمين، ما يقلل من الأعراض ويمنع تفاقم شدة الوكعة. وقد تعمل دعامات قوس القدم المتاحة دون وصفة طبية على تخفيف الألم لدى بعض الأشخاص، على الرغم من أن البعض الآخر قد يحتاج إلى الأجهزة التقويمية المتوفرة بوصفة طبية.

وضع الثلج: يمكن أن يساعد وضع الثلج على الوكعة بعد الوقوف على قدميك لفترة طويلة في تخفيف الألم والالتهاب.

الخيارات الجراحية

إذا لم يفلح العلاج التحفظي في تخفيف الألم المصاحب للأعراض، فقد تكون بحاجة إلى التدخل الجراحي، ويتمثل الغرض من إجراء جراحة لاستئصال الوكعة في التخلص من الآلام عن طريق إعادة إصبع القدم إلى وضعه الصحيح.

وهناك عدد من الإجراءات الجراحية لعلاج الوكعة، ولكن لا توجد طريقة واحدة تفيد في كل مشكلة.

قد تتضمن الإجراءات الجراحية للوكعة ما يلي:

ـــ  استئصال الأنسجة المتضخمة التي تحيط بمفصل إصبع القدم الكبير.

ـــ  تقويم إصبع القدم الكبير عن طريق إزالة جزء من العظم.

ـــ  إعادة ترتيب العظم الطويل بين الجزء الخلفي من القدم، والإصبع الكبير لتقويم الزاوية غير الطبيعية الموجودة في مفصل إصبع القدم الكبير.

ـــ  ضم عظام المفصل المصاب بشكل دائم.

من المحتمل أنك ستتمكن من السير على قدميك بعد إجراء استئصال الوكعة مباشرةً، ومع ذلك يمكن أن يستغرق الشفاء منها بشكل كامل عدة أسابيع إلى أشهر. وللوقاية من تكرار حدوثها، يجب ارتداء الأحذية المناسبة بعد الشفاء منها، ومن المستبعد أن تتمكن من ارتداء أحذية ضيقة بعد الجراحة.

لا يُوصى بإجراء الجراحة ما لم تتسبب الوكعة في الشعور بألم متكرر أو إعاقة الأنشطة اليومية. وينبغي التحدث إلى الطبيب حول ما يمكنك توقعه بعد جراحة استئصال الوكعة.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد تساعد النصائح التالية في تخفيف الألم المصاحب للإصابة بالوكعة:

ـــ  ضع ضمادة الوكعة غير الدوائية على النتوء العظمي.

ـــ  ضع كمادة الثلج مرتين إلى ثلاث مرات يومياً للمساعدة في تخفيف التورم في حالة التهاب الوكعة أو إن كانت مؤلمة.

ـــ  ارتدِ الأحذية الواسعة ذات المقدمة العريضة.

ـــ  تجنب ارتداء أحذية ذات كعوب أعلى من 5.7 سم (2 1/4 بوصة).

ـــ  يجب زيارة الطبيب في حالة استمرار الشعور بالألم.

الوقاية

للمساعدة في الوقاية من الإصابة بالوكعة:

ـــ  احرص على ارتداء أحذية لا تقيّد حركة أصابعك أو تؤدي إلى تهيجها.

ـــ  اختر الأحذية الواسعة ذات المقدمة العريضة، حيث ينبغي أن يوجد فراغ بين طرف أطول إصبع للقدم ومقدمة الحذاء.

ـــ  ينبغي أن يكون الحذاء ملائماً لشكل القدم ولا يضغط على أي جزء من القدم.

ـــ  تجنّب ارتداء الأحذية المدببة.

خاص «البيان الصحي» بالتعاون مع «مايوكلينيك»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات