نتائج وخيمة لعدم الحصول على قسط كافٍ من النوم

كشفت أحدث دراسة عن النوم أن عدم الحصول على قسط كاف منه قد يعرض بعض الناس لخطر أكبر من مجرد مداهمة النعاس لهم خلال نهارهم التالي.

وأفاد باحثون  الأربعاء في دورية رابطة القلب الأمريكية أن الأشخاص في منتصف العمر المصابين بارتفاع ضغط الدم أو السكري من النوع الثاني أو أمراض القلب أو السكتة الدماغية قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بالسرطان والموت المبكر إذا لم يتمكنوا من الحصول على أكثر من ست ساعات نوم في الليلة.

وبالتفصيل، تم تقسيم عينة الدراسة التي ضمت 1600 شخص إلى مجموعتين، إحداهما تضم أشخاصاً يعانون من ارتفاع ضغط الدم والسكري من النوع الثاني، في حين أن المجموعة الأخرى كانت تضم أشخاصاً يعانون من أمراض القلب أو عانوا من سكتات دماغية، لتتوصل النتائج إن الأشخاص من المجموعة الأولى يتضاعف لديهم خطر الوفاة بسبب أمراض القلب والسكتات الدماغية مقارنة بمن ينامون ست ساعات أو أكثر، في حين يرتفع خطر الوفاة بالسرطان إلى ثلاثة أضعاف لدى المجموعة الثانية التي تعاني أمراض القلب أو السكتات الدماغية.

واستغرقت الدراسة ثلاثة عقود، تم خلالها فحص ودراسة طبيعة نوم المشاركين في مختبر لمدة ليلة واحدة بين عامي 1991 و 1998، ليتابع بعدها الباحثون أسباب وفاة هؤلاء الأشخاص حتى نهاية عام 2016، بحسب "يورونيوز".

في تلك الفترة، توفي 512 شخصًا، ثلثهم جراء أمراض القلب أو السكتة الدماغية وربعهم بسبب السرطان.

وقال مؤلف الدراسة جوليو فرنانديز ميندوزا، وهو أستاذ مشارك في كلية ولاية بنسلفانيا للطب وعالم نفس متخصص بالنوم، إن هناك حاجة لمزيد من البحث لتحديد ما إذا كانت زيادة النوم من خلال العلاجات الطبية أو السلوكية يمكن أن تقلل من خطر الوفاة المبكرة، وأضاف أن الدراسة أشارت إلى أن الحصول على قسط من النوم الكافي قد يكون وقائياً لبعض الأشخاص الذين يعانون من هذه الظروف والمخاطر الصحية، وقال "يجب أن تدرج مدة النوم القصيرة كعامل خطر مفيد للتنبؤ بالنتائج طويلة الأجل للأشخاص الذين يعانون من هذه الظروف الصحية".

كلمات دالة:
  • النوم،
  • بنسلفانيا ،
  • ضغط الدم ،
  • السكري،
  • باحثون
طباعة Email
تعليقات

تعليقات