متلازمة هورنر.. أعراض وأسباب خلل هذا العصب

صورة

تمثل متلازمة هورنر مجموعة من الأعراض والعلامات التي تحدث بسبب حدوث خلل في العصب الذي يخرج من المخ إلى الوجه والعين في جانب واحد من الجسم.

وبشكل نمطي، تؤدي متلازمة هورنر إلى صغر حجم حدقة العين وقلة إفراز العرق بجانب الوجه المصاب.

ومتلازمة هورنر هي نتاج لمشكلة طبية أخرى، مثل السكتة الدماغية، أو وجود ورم أو إصابة بالعمود الفقري. وفي بعض الحالات، لا يمكن التوصل إلى السبب الرئيسي. لا يوجد علاج محدد لمتلازمة هورنر إلا أن علاج السبب الرئيسي لها قد يُسهم في استعادة الوظيفة الطبيعية للعصب.

وتُعرف متلازمة هورنر أيضًا باسم «متلازمة هورنر-بيرنارد» أو «شلل العين الودي».

الأعراض

تصيب متلازمة هورنر جانبًا واحدًا فقط من الوجه عادة. من العلامات والأعراض الشائعة ما يلي:

Ⅶ دوام صغر حدقة العين (تَقَبُّضُ الحدقة)

Ⅶ اختلاف ملحوظ في حجم حدقتي العينين (تَفاوُتُ الحدقتين)

Ⅶ تأخر أو انفتاح طفيف (انخفاض في توسعة الحدقة) للحدقة المصابة في الضوء الخافت

Ⅶ تدلي الجفن العلوي

Ⅶ ارتفاع طفيف في الجفن السفلي، يسمى في بعض الأحيان بالتدلي المقلوب

Ⅶ انخفاض أو انعدام العرق إما في جانب الوجه بالكامل أو على مساحة وحيدة من الجلد بالجانب المصاب, قد تكون الأعراض والعلامات دقيقة وغامضة فيصعب اكتشافها، خاصة في حالة تدلي الجفون وانعدام العرق.

الأطفال

ومن العلامات والأعراض الإضافية لدى الأطفال ما يلي:

Ⅶ يبدو لون القزحية أفتح في عين الطفل المصاب الذي لم يتجاوز عمره سنة واحدة

Ⅶ قلة إحمرار (شحوب) الجانب المصاب من الوجه الذي يظهر طبيعيًا نتيجة للحرارة أو مجهود بدني أو ردود أفعال عاطفية

متى ينبغي زيارة الطبيب؟

يمكن للعديد من العوامل التسبب في الإصابة بمتلازمة هورنر. من المهم أن تحصل على تشخيص سريع ودقيق للحالة.

اطلب الرعاية الطارئة في حال ظهور علامات أو أعراض مرتبطة بمتلازمة هورنر بشكل مفاجئ، أو بعد تعرضك لإصابة رضية، أو إذا ظهرت عليك علامات أو أعراض أخرى مثل:

Ⅶ ضعف البصر

Ⅶ الدوار

Ⅶ ضعف أو عدم تحكم العضلات

Ⅶ ألم في الرقبة أو صداع مفاجئ أو حاد

الأسباب

تحدث متلازمة هورنر نتيجة حدوث ضرر في مسار محدد في الجهاز العصبي الودي. إن مهمة الجهاز العصبي الودي تنظيم معدلات ضربات القلب وحجم الحدقة وإفراز العرق وضغط الدم ووظائف أخرى تمكّنك من الاستجابة سريعًا إلى التغيرات في بيئتك المحيطة.

وينقسم مسار العصب المصاب بمتلازمة هورنر إلى ثلاث مجموعات من الخلايا العصبية.

خلايا عصبية من الرتبة الأولى

ويخرج ذلك العصب من الوِطاء المتواجد بقاعدة الدماغ، ويمر من خلال جذع المخ ويمتد إلى الجزء العلوي من الحبل الشوكي. من المشكلات في هذه المنطقة التي تعوق وظيفة العصب المتعلقة بمتلازمة هورنر ما يلي:

Ⅶ السكتة الدماغية

Ⅶ الورم

Ⅶ الأمراض التي تسبب فقدان الغلاف الواقي للخلايا العصبية (ميالين)

Ⅶ رضوض العنق

Ⅶ الإصابة بتكيس أو تجويف في العمود الفقري (اتساع قناة الحبل الشوكي)

خلايا عصبية من الرتبة الثانية

يمتد مسار هذا العصب من العمود الفقري، مارًا عبر الجزء العلوي من الصدر وإلى جانب الرقبة. من الأسباب المتعلقة بتلف العصب في هذه المنطقة ما يلي:

Ⅶ سرطان الرئة

Ⅶ ورم الغلاف النخاعي (الورم الشفاني)

Ⅶ تلف يحدث للوعاء الدموي الرئيسي الخارج من القلب (الشريان الأورطي)

Ⅶ جراحة في تجويف الصدر

Ⅶ الإصابة الرضحية

خلايا عصبية من الرتبة الثالثة

يمتد مسار هذا العصب على طول الرقبة وصولًا إلى جلد الوجه وعضلات القزحية والجفون. من الممكن أن يرتبط حدوث تلف العصب في تلك المنطقة بحدوث ما يلي:

Ⅶ تلف بالشريان السباتي على جانب الرقبة

Ⅶ تلف بالوريد الوداجي على جانب الرقبة

Ⅶ الإصابة بورم أو التهاب قرب قاعدة الجمجمة

Ⅶ الصداع النصفي

Ⅶ الصداع العنقودي، وهو اضطراب ينتج عن صداع حاد بأنماط متكررة

الأطفال

من الأسباب الأكثر شيوعًا لمتلازمة هورنر لدى الأطفال ما يلي:

Ⅶ إصابة تحدث بالرقبة أو الأكتاف أثناء الولادة

Ⅶ عيب في الشريان الأورطي منذ الولادة

Ⅶ ورم في الأجهزة الهرمونية والعصبية (الورم الأرومي العصبي)

أسباب مجهولة

في بعض الحالات، يكون سبب الإصابة بمتلازمة هورنر غير معلوم على الإطلاق. حينئذ تُعرف هذه الحالة باسم متلازمة هورنر مجهولة السبب.

العلاجات والعقاقير

لا يوجد علاج محدد لمتلازمة هورنر. في الغالب، تختفي متلازمة هورنر عندما تعالج الحالة الطبية الكامنة بفعالية.

Ⅶ خاص «البيان الصحي»، بالتعاون مع «مايوكلينيك»

02

تصيب متلازمة هورنر جانبًا واحدًا فقط من الوجه عادة ومن العلامات الشائعة اختلاف ملحوظ في حجم حدقتي العينين

01

تشمل أعراض المتلازمة لدى الأطفال أن لون القزحية يبدو أفتح في عين المصاب الذي لم يتجاوز عمره سنة واحدة

03

ينقسم مسار العصب المصاب في متلازمة هورنر إلى ثلاث مجموعات من الخلايا العصبية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات