#هلا_بالصين - الأسبوع الإماراتي الصيني

أوروبا تلغي أقدم اختبار على الحيوان

ذكر معهد باول ايرليش الألماني لسلامة اللقاحات والعقاقير الطبية الحيوية إن الترخيص القانوني لأقدم تجربة على الحيوان لفحص سلامة الأدوية الممنوح لأقدم تجربة على الحيوانات في أوروبا سينتهي اعتبارا من العام 2019.

يأتي ذلك مع حلول اليوم العالمي لحيوان التجارب غدا الثلاثاء، والذي يوافق الرابع والعشرين من أبريل من كل عام.

واعتمد اختبار السُمية غير الطبيعية وفقا للمعهد قبل أكثر من مئة عام، وكان الغرض من ورائه آنذاك هو اختبار مدى سلامة لقاح الدفتريا.

ومنذ ذلك الحين كان هذا الاختبار يطلب من مطوري الأدوية لقياس مدى سلامتها وكان يجرى على الفئران أو ما يعرف بالكابيائية، وهي فصيلة من القوارض أيضا.

وفُرض هذا الاختبار على مطوري العقاقير الطبية في مجال الأدوية الأوروبي، ولكنه ألغي الآن وهو ما اعتبره الأستاذ كلاوس سيشوتيك، رئيس معهد باول ايرليش، "خطوة أخرى ناجحة باتجاه تقليص التجارب الحيوانية في مجال أبحاث الدواء وترخيصها واختبارها إلى الحد الأدنى الضروري".

ورأى الاتحاد الألماني لحماية الحيوانات أن الجهود التي تمت حتى الآن للحد من التجارب على الحيوانات لا تكفي وطالب الاتحاد باعتماد استراتيجية شاملة لإنهاء التجارب على الحيوانات وتعديل قانون حماية الحيوانات، وشدد على ضرورة أن "تغير ألمانيا تفكيرها وأن تعطي التخلي عن التجارب الحيوانية دورا رياديا"، حسبما قال توماس شرودر، رئيس الاتحاد.

وفقا لوزارة التغذية والزراعة الألمانية فقد تم استخدام نحو 2.8 مليون حيوان في تجارب العام 2016 في ألمانيا وحدها، منها قرابة 80% على القوارض مثل الفئران والجرذان.

تعليقات

تعليقات