تحويل مسار المعدة.. هل هو القرار الصائب لخفض الوزن

ما الذي يمكن أن ينتظرك في آخر الطريق.. وبعد إنقاص الوزن عن طريق جراحة تحويل مسار المعدة.. هذا هو السؤال المهم الذي يجب أن يشغل بالك قبل اتخاذ قرارك، فهناك إجراءات صارمة يجب أن تتخذها في حياتك بعد العملية الجراحية، وهناك مخاطر عليك أن تتفاداها.

نظام غذائي

بداية يمكن أن نقول إن هناك نظاماً غذائياً مخصصاً للأشخاص الذين يتعافون من جراحة تحويل مسار المعدة لمساعدتهم على الالتئام والشفاء وتغيير عاداتهم الغذائية.

وفي الوقت نفسه تعد جراحة تحويل مسار المعدة واحدة من جراحات مختلفة عدة لإنقاص الوزن التي يتم إجراؤها هذه الأيام. وعبر سنوات مرت هذه العملية نفسها بتعديلات عدة.

مسميات

العملية المستخدمة اليوم تسمى مجازة التفاغر المعوي على شكل Y، ويجب عدم الخلط بين هذه العملية وجراحات إنقاص الوزن الأخرى، مثل تحويل العصارة الصفراوية مع عصارة البنكرياس وتقصير الأمعاء، والتي تعتبر جراحة أكثر قوة.

سيتحدث معك طبيبك أو اختصاصي التغذية المعتمد بشأن النظام الغذائي الذي ستحتاج لاتباعه بعد الجراحة، ويشرح أنواع الطعام والكمية التي يمكنك تناولها في كل وجبة، ويمكن أن يساعد الاتباع الدقيق النظام الغذائي لعملية تحويل مسار المعدة في إنقاص الوزن بأمان.

أهداف

إن النظام الغذائي لعملية تحويل مسار المعدة له أغراض عدة منها:

ــ السماح لمعدتك بالالتئام دون تمددها بالطعام الذي تتناوله

ــ  التعود على تناول كميات أصغر من الطعام التي يمكن أن تهضمها معدتك الأصغر براحة وبأمان

ــ  المساعدة في إنقاص الوزن وتجنب اكتساب مزيد من الوزن

ــ  تجنب الآثار الجانبية والمضاعفات الناجمة عن الجراحة

تفاصيل النظام الغذائي

تتفاوت توصيات النظام الغذائي بعد عملية جراحة تحويل مسار المعدة بناءً على موضع إجراء العملية وحالة المريض الشخصية.

عادة ما يتبع النظام الغذائي لعملية تحويل مسار المعدة منهجاً مرحلياً للمساعدة على تسهيل العودة إلى تناول الأطعمة الصلبة أثناء تعافي المريض. ويعتمد مدى سرعة انتقالك من خطوة إلى أخرى على مدى سرعة التئام جسمك وتكيفه مع التغير الحادث في أنماط تناول الطعام.

مراحل

يمكنك في العادة بدء تناول الأطعمة العادية بعد 3 أشهر من الخضوع للجراحة.

وبعد جراحة تحويل مسار المعدة، يجب عليك الحرص على تناول سوائل كافية لتجنب حدوث جفاف، والانتباه بشكل زائد إلى علامات شعورك بالجوع أو الشبع.

السوائل

في اليوم الأول للعملية أو بعدها بيوم، لن يُسمح لك إلا بشرب السوائل الصافية، ارشف ببطء واشرب من 2 إلى 3 أوقيات أي ما يعادل 59 إلى 89 ملليمتراً في المرة الواحدة، وبعد تعودك على السوائل الصافية، يمكنك بدء تناول سوائل أخرى، مثل الحليب الخالي من الدسم أو قليل الدسم.

السوائل التي يمكنك تناولها خلال المرحلة الأولى

ــ المرق

ــ العصير غير المحلى

ــ الشاي أو القهوة منزوعا الكافيين

ــ الحليب «الخالي من الدسم أو بنسبة 1%»

ــ الحساء المصفى المقشود

ــ الجيلاتين أو الماء المثلج الخالي من السكر

الأطعمة المهروسة

بمجرد قدرتك على تحمل السوائل لبضعة أيام، فإنه يمكنك بدء تناول أطعمة مصفاة ومهروسة، وخلال هذه المرحلة، يمكنك فقط تناول الأطعمة ذات كثافة كالمكرونة اللينة أو السائل السميك، من دون أي قطع طعام صلبة في الخليط.

ولهرس أطعمتك، اختر الأطعمة التي سيتم خلطها جيداً، مثل:

ــ اللحوم المفرومة الخالية من الدهن

ــ الفول

ــ السمك

ــ البيض

ــ الفواكه اللينة والخضروات المطهية

ــ الجبن القريش

اخلط الأطعمة الصلبة مع سائل، مثل

ــ الماء

ــ الحليب الخالي من الدسم

ــ العصير من دون سكر مضاف

ــ المرق

ومن المهم ألا تتناول الطعام وتشرب في الوقت نفسه، انتظر لمدة 30 دقيقة بعد الوجبة لشرب أي شيء.

كذلك ضع في اعتبارك أن جهازك الهضمي ما زال حساساً للأطعمة المتبلة أو منتجات الألبان، وإذا رغبت في تناول هذه الأطعمة في هذه المرحلة، فأضفها إلى نظامك الغذائي تدريجياً وبكميات صغيرة.

الأطعمة اللينة

بعد بضعة أسابيع من تناول الأطعمة المهروسة، ومع موافقة طبيبك، يمكنك إضافة الأطعمة اللينة في صورة قطع صغيرة ولينة وسهلة المضغ إلى نظامك الغذائي، وخلال هذه المرحلة، يمكن أن يتضمن نظامك الغذائي

ـ قطع اللحم صغيرة أو اللحم المفروم

ـ الفاكهة المعلبة أو الطازجة اللينة «دون بذور أو قشر»

ـ الخضروات المطهية «دون قشر»

الأطعمة الصلبة

بعد مرور 8 أسابيع من اتباع نظام غذائي خاص بعملية تحويل مسار المعدة، يمكنك العودة تدريجياً إلى تناول أطعمة أكثر صلابة. ومع ذلك يجب أن تكون الأطعمة مفرومة أو مقطعة لقطع صغيرة.

ابدأ تدريجياً بالأطعمة العادية لمعرفة الأطعمة التي يمكن لجسمك تحملها، وقد تشعر أنك ما زالت تجد صعوبة في تناول أطعمة متبلة أو أطعمة ذات قوام مقرمش.

حتى عند هذه المرحلة، فإنه ثمة أطعمة يجب تجنبها لأنها قد تتسبب في حدوث أعراض معدية معوية، مثل الغثيان، أو الألم أو القيء.

الأطعمة التي يتعين تجنبها

ــ المكسرات والبذور

ــ الفشار

ــ الفواكه المجففة

ــ المشروبات الغازية

ــ الخضروات اللزجة أو الليفية،

مثل الكرفس، أو البروكلي، أو

الذرة أو الكرنب

ــ اللحوم الصلبة أو اللحوم التي تحتوي

على غضاريف

ــ الأطعمة المقلية

ــ الخبز

مع مرور الوقت، قد تصبح قادراً على تجربة بعض الأطعمة مرة أخرى، مع توجيه الطبيب.

النتائج

يمكن أن تؤدي جراحة تحويل مسار المعدة إلى إنقاص الوزن على المدى الطويل. وتعتمد كمية الوزن الذي ستفقده على نوع جراحة إنقاص الوزن والتغيير الذي ستجريه في عادات نمط حياتك. وقد يكون من الممكن فقدان نصف وزنك الزائد، أو حتى أكثر، في غضون عامين.

ويمكن أن يساعدك النظام الغذائي بعد تحويل مسار المعدة في الشفاء من الجراحة والتحول إلى طريقة تناول طعام صحي وتدعيم أهداف إنقاص وزنك، ولكن عليك أن تتذكر أنك إذا عدت إلى العادات الغذائية غير الصحية بعد جراحة إنقاص الوزن، فقد لا تنقص وزنك الزائد، أو قد تكتسب مرة أخرى أي وزن قد أنقصته.


نظام غذائي صحي جديد

بعد مرور 3 إلى 4 أشهر من جراحة إنقاص الوزن، قد تصبح قادراً على اتباع نظام غذائي عادي، حسب حالتك وحسب الأطعمة التي قد لا تستطيع تحملها. ومن المحتمل أن الأطعمة التي كانت تهيج معدتك في البداية عقب الجراحة سيصبح جسمك أكثر تحملاً لها مع مواصلة التئام معدتك.

أثناء النظام الغذائي

لضمان حصولك على فيتامينات ومعادن كافية والمحافظة على أهداف إنقاص الوزن، يجب عليك في كل مرحلة من النظام الغذائي الخاص بعملية تحويل مسار المعدة مراعاة تناول الطعام ببطء والشرب ببطء.

حيث قد يتسبب تناول الطعام أو الشرب بسرعة في حدوث متلازمة الإفراغ السريع؛ عند دخول الأطعمة والسوائل إلى أمعائك الدقيقة بسرعة وبكميات أكبر من المعتاد، مما يتسبب في الشعور بالغثيان، والقيء، والدوخة، والعرق ثم الإسهال في نهاية الأمر.

وثانياً يجب عليك تناول وجبات صغيرة عدة في اليوم وارتشاف السوائل ببطء طوال اليوم «ليس مع الوجبات». قد تبدأ بتناول 6 وجبات صغيرة في اليوم، ثم تنتقل إلى 4 وجبات ثم أخيراً حين تتبع نظاماً غذائياً منتظماً ستقللها إلى 3 وجبات في اليوم. ويجب أن تتضمن كل وجبة حوالي نصف كوب إلى كوب من الطعام، وتأكد من تناول الكميات الموصى بها فقط وتوقف عن تناول الطعام قبل الشعور بالشبع.

كما أنه يتوجب عليك أن تشرب سوائل بين الوجبات، وعليك أن تتوقع أن تشرب 6 إلى 8 أكواب على الأقل من السوائل في اليوم لتفادي الجفاف. ويمكن أن يتسبب شرب السوائل مع الوجبات في الشعور بالألم، والغثيان والقيء علاوة على متلازمة الإفراغ. وكذلك، فإن تناول كمية كبيرة من السوائل أو قبل أو بعد وقت الوجبة يمكن أن يجعلك تشعر بالشبع ويمنعك من تناول ما يكفي من الطعام الغني بالمغذيات.

كما أنه يتوجب عليك مضغ الطعام مضغاً جيداً حتى تفتته، حيث إن الفتحة الجديدة المؤدية من معدتك إلى أمعائك هي فتحة صغيرة جداً، ويمكن أن تسدها قطع الطعام الكبيرة.

ويتوجب عليك التركيز على الأطعمة الغنية بالبروتين. عقب جراحتك مباشرة، يمكن أن يساعدك تناول أطعمة غنية بالبروتين في الالتئام.

كما تظل الخيارات الغنية بالبروتين وقليلة الدسم خيار نظام غذائي طويل المدى جيداً بعد جراحتك. جرب إضافة قطع اللحم البقري، أو الدجاج، أو اللحم أو الأسماك الخالية من الدهون أو الفول إلى نظامك الغذائي. يُعد الجبن قليل الدسم، والجبن القريش والزبادي مصادر جيدة للبروتين.

محاذير

ويتوجب تجنب الأطعمة مرتفعة المحتوى الدهني والسكري. بعد جراحتك، حيث قد يصعب على جهازك الهضمي تحمل الأطعمة مرتفعة المحتوى الدهني أو السكريات المضافة. ويتوجب تجنب الأطعمة مرتفعة المحتوى الدهني مثل الأطعمة المقلية، والأيس كريم وقطع الحلوى.

ويفضل أن تجرب من الأطعمة الجديدة صنفاً واحداً في الوجبة الواحدة. فمن الأطعمة والسوائل التي يشيع أنها تتسبب في الشعور بعدم الراحة.

خاص ملحق البيان الصحي بالتعاون مع «مايو كلينك»

تعليقات

تعليقات