00
إكسبو 2020 دبي اليوم

التسوق الحصري يجذب المتسوقين

صورة

مع بداية العام الجديد، انطلق التشويق مع فعاليات المهرجان في مراكز مول الإمارات، وسيتي سنتر ديرة، وسيتي سنتر مردف، وسيتي سنتر معيصم، التابعة لمجموعة ماجد الفطيم، والتي قدمت خلال فعالية «12 ساعة تسوق» مجموعة متنوعة من المنتجات بتخفيضات كبيرة، استطاعت أن تجذب المئات من زوار مراكز التسوق..

حيث تعد هذه الفعالية فريدة من نوعها، إذ تقدم تخفيضات ضخمة وعروضا ترويجية استثنائية، توجت بفوز أحد المتسوقين بالجائزة الكبرى وهي عبارة عن بطاقة مشتريات بقيمة 50 ألف درهم. وجرى السحب في سيتي سنتر مردف بعد انقضاء ساعات التسوق الـ 12 مباشرة، حيث قامت أيقونة الموضة ليلى غاليتشي..

ومصممة الأزياء برنيا قرشي بإجراء السحب، بحضور سعيد محمد معصم الفلاسي مدير تنفيذي التجزئة والشراكات الإستراتيجية، والإعلان عن اسم الفائز وهو الهندي محمد أرشد فريدي الذي يعمل في القطاع المالي في دبي.

سعادة

وعبر فريدي فور سماعه بخبر الفوز، عن سعادته كونه يربح في أول أيام المهرجان. وقال: «لم أجرب الربح أبداً من قبل، وهذه المرة حالفني الحظ بأول أيام المهرجان المعروف بجوائزه المتنوعة والغنية. وحرصت على متابعة أخبار المهرجان هذا العام وعروضه المذهلة لأنه راودني شعور أنني سأحظى بهدية ما هذا العام. وعندما سمعت بعرض 12 ساعة من التسوق الحصري أتيت إلى سيتي سنتر مردف بصحبة زوجتي وأخي وعائلته للإستفادة من هذا العرض».

وأضاف: «الجائزة أتت في الوقت المناسب كونه يريد مساعدة أهله في الهند خاصة وأن أخته مقبلة على الزواج قريباً». وقال إنه اشترى لها هدية عبارة عن بعض المشغولات الذهبية وأنه سيشتري لها المزيد.

آراء

المركز الإعلامي لمؤسسىة دبي للمهرجانات والتجزئة قام باستطلاع آراء مجموعة من المتسوقين، الذين خاضوا تجربة 12 ساعة من التسوق الحصري، ومن بينهم المصري حسام محمد، الذي قال:«لقد شهد سيتي سنتر مردف نشاطا غير مسبوق، مع قيام العديد من المحلات التجارية بعروض ترويجية وحسومات كبيرة، وقد كانت هذه التجربة مذهلة بالنسبة لنا.

ولاسيما في أول أيام السنة الجديدة، وسوف نظل نتذكر هذه اللحظات الرائعة التي قضيناها في أول أيام المهرجان». أما راشنا بات، التي قدمت مع زوجها من الهند لزيارة الدولة، فقالت:«لقد جئنا من الشارقة اليوم لنختبر تجربة جديدة ومعاينة التخفيضات الكبيرة. ونحن سعداء بقدرتنا على شراء بضائع تحت شعار أشهر الماركات العالمية بأسعار مناسبة للغاية».

بضائع فاخرة

في حين قالت شيدا بوراوشاني من إيران: «عندما كنت أعيش في إيران، اعتدت على زيارة دبي سنوياً مرتين. ولكن الآن أعيش في أستراليا، ومع ذلك، تعودت أن أجعل دبي محطة ضمن زياراتي لاسيما تلك التي تتزامن مع المهرجان. وقد قمت بشراء مجموعة من البضائع الفاخرة.

وبعض الحلوى العربية لأصدقائي في أستراليا». ومن جهته قال الجزائري مراد موتيرفي:«أنا أعرف ما أرغب به، لهذا أتوجه إلى قسم الرياضة في المركز واشتري ملابس رياضية بأسعار جذابة». وأوضح أنه عندما كان في الطابور لوضع كوبون السحب في الصندوق، كان في الوقت نفسه ينتظر زوجته التي لم تفرغ بعد من الشراء.

طباعة Email