«ماكارتني» في عودة تكمل سلسلة 3 عقود

يأتي ألبوم بول ماكارتني الجديد المسمى على اسمه «ماكارتني 3»، كما العام 2020 نفسه، انعكاساً للتحرر بقدر بما يشكل مرآةً للعزلة. وإن كان «ماكارتني 3» لا يسطر فيه نهاية حقبة موسيقية ما، كما في سابقاته، إلا أنه يبدأ حتماً عصراً جديداً.

وتم تسجيل الألبوم بطريقة سولو خلال فترة الحجر في مارس الماضي دون أن يعكس نقطة تحول عظمى في حياة ماكارتني وموسيقاه.

لا يعلم أحد بعد كيف ستكون ملامح عالم الموسيقى، أو كم سيبقى منها في ظل التطور السريع لعالم البث والتأليف المنفرد والتسجيل المنزلي خلال 2020، لكن يرجح أن تكون أكثر هدوءاً وحيوية خلال العقد المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات