ذكاء الغربان مماثل لفصيل من القردة

أعطت دراسة ألمانية معنى جديداً لمصطلح «مخ الطيور» من خلال إظهار أن الغربان ذكية مثل بعض فصائل القردة العليا. فقد قارن علماء في جامعة أوسنابروك الألمانية ومعهد «ماكس بلانك» لعلم الطيور المهارات المعرفية الجسدية والاجتماعية للغربان بمهارات الشمبانزي وإنسان الغاب، وفقاً لبيان صدر الخميس.

ووجد الباحثون أن الغربان المألوفة «الغراب الأسحم» طورت بالفعل مهارات معرفية كاملة في إتمام مهام متنوعة في سن أربعة أشهر مماثلة لتلك التي لدى القرود البالغة. واستندت نتائج الدراسة، التي نُشرت في دورية «ساينتفيك ريبورتس»، إلى اختبار تجريبي تم تطويره في الأصل للقرود وتم تكييفه لتطبيقه على الطيور.

وتضمن الاختبار إخفاء حلوى تحت كوب مقلوب ثم تغيير موضعه بجوار الأكواب الأخرى، وذلك بغرض معرفة ما إذا كان الغراب سيتمكن من تتبع مكان الطعام. وقام الغراب باستخدام منقاره للإشارة إلى الكوب الصحيح. وتم تقييم ثمانية غربان في عدة مهام، مثل اختبار الذاكرة المكانية أو السلوكيات الاجتماعية كالتواصل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات