الجيل الجديد من "الشمس الاصطناعية" يدخل الخدمة في الصين

دخلت توكاماك إتش إل-2 إم (HL-2M Tokamak) ، الجيل الجديد من "الشمس الاصطناعية" في الصين، حيز التشغيل يوم الجمعة الماضي، وحققت أول تصريف بالبلازما، وفقا لما ذكرته الشركة الوطنية الصينية للطاقة النووية.

وذكرت الشركة أن الجهاز الموجود في تشنغدو حاضرة مقاطعة سيتشوان، تم تصميمه لتكرار التفاعلات الطبيعية التى تحدث داخل الشمس باستخدام غازي الهيدروجين والديوتريوم كوقود، وسيوفر طاقة نظيفة من خلال الاندماج النووي المُتحَكم به.

والجهاز المطوّر ذاتيًا هو الأكبر في الصين من حيث الحجم والأعلى من حيث المعايير، مع هيكل ووضع تحكم أكثر تقدما من الجيل السابق توكاماك إتش إل-2 أيه (HL - 2A Tokamak)، بحسب صحيفة "الشعب" الصينية.

والجهاز قادر على توليد البلازما بسخونة أكثر من 150 مليون درجة مئوية، ومن المتوقع أن يعزز بشكل كبير البحث والتطوير للتكنولوجيات الرئيسية في بحوث فيزياء البلازما في الصين.

وقال يانغ تشينغ وي، كبير مهندسي الجهاز في معهد جنوب غربي الصين للفيزياء التابع للشركة: "وقت حبس الطاقة لأجهزة توكاماك الدولية أقل من ثانية واحدة. ومدة التصريف لـ HL-2M تبلغ حوالي 10 ثوان، ووقت حبس الطاقة هو بضع مئات من المللي ثانية".

وستوفر "الشمس الاصطناعية" دعما فنيا حاسما لمشاركة الصين في مشروع المفاعل التجريبي الدولي للانصهار الحراري النووي وفي مجالات البحوث المتطورة، بما فى ذلك عدم استقرار التدفق والظواهر المغناطيسية للبلازما فائقة الحرارة، وفقا لما ذكره يانغ.

كلمات دالة:
  • الشمس الاصطناعية ،
  • تشنغدو ،
  • سيتشوان،
  • الصين
طباعة Email
تعليقات

تعليقات