مركبة فضائية تقترب من الأرض لتكشف أسراراً مجهولة عن الكون

ذكر علماء يابانيون أن المسبار الفضائي "هايابوسا2" أطلق كبسولة باتجاه الأرض، يعتقد أنها تحتوي على عينات من الكويكب "ريوجو"، طبقا لما ذكرته هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية "إن.إتش.كيه" اليوم السبت. 

وذكر فريق المشروع التابع لوكالة استكشاف الفضاء اليابانية (جيه.إيه.إكس.إيه) أن عملية الإطلاق جرت الساعة الثانية والنصف مساء اليوم السبت، بتوقيت اليابان.

ومن المقرر أن تدخل الكبسولة الغلاف الجوي للأرض قبل وقت قصير من الساعة الثانية والنصف صباح غد الأحد، قبل هبوطها في صحراء بجنوب استراليا.

قال مسؤولو وكالة الفضاء اليابانية، إن المركبة الفضائية تسير في مسارها المقصود لتسليم كبسولة تحتوي على عينات من كويكب بعيد يمكن أن توفر أدلة على أصل النظام الشمسي والحياة على كوكب الأرض.

وتركت المركبة الفضائية الكويكب ريوغو، على بعد حوالي 300 مليون كيلومتر (180 مليون ميل) قبل عام.

وفي السياق، قال مدير المشروع في وكالة استكشاف الفضاء اليابانية، يويتشي تسودا، في إحاطة قبل الانفصال الحرج للكبسولة عن المركبة الفضائية: "لقد دربنا أنفسنا ونحن الآن على استعداد تام. لذلك أنا فقط أدعو الله أن المعدات التي لم يتم استخدامها حتى الآن ستعمل بشكل جيد وأنه سيكون هناك طقس جيد في أستراليا. نحن متحمسون للغاية".

ويقول العلماء إنهم يعتقدون أن العينات، خاصة تلك المأخوذة من تحت سطح الكويكب، تحتوي على بيانات قيمة لا تتأثر بالإشعاع الفضائي والعوامل البيئية الأخرى. وهم مهتمون بشكل خاص بتحليل المواد العضوية في العينات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات