مارك شاغال وزجاجه المعشّق في احتفالية متحف بومبيدو

يقدم متحف «بومبيدو» في ميتز اليوم على موقعه الإلكتروني ومختلف شبكات التواصل الاجتماعي، جولة افتراضية لمعرضه «مارك شاغال، لو باسور دو لوميير» الذي كان يفترض أن يفتتح في التاريخ نفسه لولا أزمة كورونا. ويضم المعرض نماذج زجاج معشّق صمّمها شاغال بين عامَي 1956 و1984 لواجهات مبانٍ في منطقة غران إيست (ميتز، ريمس، ساربور) وجنوب فرنسا (نيس، فوتزاك) وكذلك في ألمانيا وسويسرا وإنجلترا والولايات المتحدة.

وتُعرض هذه النماذج إلى جانب مجموعة من اللوحات والمنحوتات والسيراميك والرسوم من مجموعات لمركز بومبيدو ومتحف مارك شاغال الوطني ومتاحف عالمية ومجموعات خاصة لهذا المعرض الاستثنائي الذي تم تنظيمه كجزء من الذكرى المئوية الثامنة لكاتدرائية سانت إتيان دو ميتز. وتشكّل النوافذ الزجاجية الملونة لكنيسة «سايان» في كوريز جانباً من المعرض، بحيث يلقي الضوء على قصة كل من هذه الأعمال التي نفذت في مرحلة إعادة الإعمار والتَجَدُّد الفني بعد الحرب العالمية الثانية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات