جزيء بأكبر أقمار زحل يدل على وجود حياة

تعرّف علماء وكالة الفضاء الأمريكية «ناسا»، إلى جزيء في الغلاف الجوي لتيتان، أكبر أقمار زحل، لم يسبق أن تم العثور عليها في أي من الأغلفة الجوية الأخرى، حتى إنه يصعب على بعض علماء الكيمياء لفظه، لصعوبته، وهو «سيكلو بروبينيليدين». ويشير العلماء إلى أن الجزئية المرتكزة على الكربون، قد تكون بادرةً لمركبات أكثر تعقيداً، تشكل مؤشراً على إمكانية وجود شكل من أشكال الحياة على تيتان.

وعثر الباحثون على الجزيء، باستخدام مصفوف مرصد أتاكاما المليمتري الكبير، المعروف بمرصد «ألما» في تشيلي، وذلك أثناء التدقيق في طيف من الإشارات الضوئية التي جمعها المرصد، والتي كشفت عن تركيبة كيميائية للغلاف الجوي لتيتان، عبر طاقة الجزيئات المنبعثة، أو التي تم امتصاصها.

وأعرب كونور نيكسون عالم الكواكب في مركز غودارد لرحلات الفضاء، التابع لـ «ناسا»، في ولاية ماريلاند الأمريكية، عن أن الأمر غير متوقع. أما روزالي لوبيز كبيرة العلماء الباحثين في «ناسا»، الخبيرة في «تيتان» فقالت: «نحاول أن نستطلع ما إذا كان تيتان قابلاً للسكن، لذا، نريد أن نعرف أياً من المركبات في الغلاف الجوي تطفو إلى السطح، وما إذا كانت المادة تخترق القشرة الجليدية إلى أسفل المحيط، لأنه المكان الذي نعتقد أنه يوفر ظروفاً قابلة للحياة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات