حديث الروح

هَتَفَتْ تُبَشِّرُ بِالضُّحى الأَطيارُ

                  فَاستَيقَظَت لِهُتافِها الأَزهارُ

وَجَرَت تُصافِحُها النَسائم فَانثَنَت

                  بَعدَ الصِّفاحِ وَثَوبُها مِعطارُ

وَبَدا جَبينُ النَّهرِ يَحكي فضَّةً

                  فَعَلاهُ مَن حَليِ الصَّباحِ نُضارُ

وَكَسَتهُ أخيلة الغُصونِ غَدائِراً

                  أَبداً يُلاعِبُها الهَوا السَيَّارُ

إبراهيم اليازجي شاعر لبناني ( -1847 1906م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات