حديث الروح

أَبداً تَحنُّ إِلَيكُمُ الأَرواحُ

           وَوِصالُكُم رَيحانُها وَالراحُ

وَقُلوبُ أَهلِ وِدادكم تَشتاقُكُم

           وَإِلى لَذيذ لقائكم تَرتاحُ

وَا رَحمةً للعاشِقينَ تَكلّفوا

           ستر المَحبّةِ وَالهَوى فَضّاحُ

بِالسرِّ إِن باحوا تُباحُ دِماؤُهم

           وَكَذا دِماءُ العاشِقينَ تُباحُ

السهرودي اديب عباسي (1154 - 1191 م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات