قصة خبرية

لا مساحة لـ «أضراس العقل» في أفواه أطفال اليوم

أفادت دراسة حديثة أعدها علماء في جامعات أسترالية، أن أطفال هذا العصر يولدون من دون توفر أية مساحة في أفواههم لأضراس العقل، حيث يتطور البشر بشكل أسرع اليوم من أي وقت مضى (خلال الـ 250 عاماً الماضية).

ونقل موقع صحيفة «ذا مترو» البريطانية عن د.تيغان لوكاس، من جامعة فلايندرز في أديلايد، قولها إن الوجوه أصبحت أقصر بكثير، مع أفكاك أصغر حجماً، مما يعني أن هناك مساحة أقل للأسنان، مشيرة إلى أن هذا يحدث في وقت تعلم البشر استخدام النار ومعالجة الأطعمة.

وأكدت أن الكثير من الناس يولدون للتو بدون أضراس العقل. وهذه الأسنان كانت تبرز في العادة في مؤخرة الفم عندما يبلغ الشخص 17 عاماً.

وقد وجد البحث أيضاً أن بعض الأشخاص كانوا يولدون أيضاً بعظام إضافية من أذرعهم وأرجلهم وبوجوه أقصر أو مع وصلات غير طبيعية لعظمتين أو أكثر في أقدامهم. وأظهر التحقيق الذي أجرته لوكاس وأساتذة جامعة أديلايد ماسيج هنيبيرغ وجاليا كوماراتيلايك، «زيادة كبيرة في انتشار الشريان المتوسط منذ أواخر القرن التاسع عشر».

ويتشكل هذا الشريان أثناء وجود الطفل في الرحم، وهو الوعاء الرئيسي الذي يمد الدم إلى الساعد واليد، وعادة ما يختفي أثناء الحمل ويتم استبداله بالشريانين الكعبري والزندي.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات