جزيرة تتحول من سجن قاتم إلى جنة سياحية

تحوّلت جزيرة سان لوكاس في كوستاريكا من سجن قاتم محمّل بذكريات مريرة إلى جنّة سياحية، تتمتّع بمتنزّه طبيعي وشواطئ خلّابة.

على بعد مئات الأمتار من ساحل خليج نيكويا في المحيط الهادئ، تقع جزيرة سان لوكاس، التي عرفت بسجن قاسَى نزلاؤه ظروفاً غير إنسانية، وتعرّضوا للتعذيب أحياناً، من عام 1873 حتّى عام 1991 وقت إغلاق هذا المركز. وصنّف السجن الذي تُرك مهملاً في قائمة التراث الوطني سنة 1995 وأعلنت الجزيرة محمية طبيعية في عام 2001. وهذه السنة اكتست جزيرة سان لوكاس حلّة أكثر إشراقاً مع انفتاحها على السياح بالرغم من التدابير المفروضة بحكم الأزمة الصحية الناجمة عن فيروس «كورونا» المستجدّ.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات