بقايا حيوانات من حقبة ما قبل التاريخ تحت مطار

يبدو أن حفر الدعائم الأساسية لإنشاء مطار في المكسيك قد يخفي مفاجآت أحياناً، كان آخرها اكتشاف عظام من نحو مئة ماموث وأنواع أخرى من الحيوانات من حقبة ما قبل التاريخ في موقع مطار العاصمة الجديد.

ويعود تاريخ هذه الحيوانات إلى حقبة غابرة تراوح بين عشرة آلاف سنة وخمسة وعشرين ألفاً، وهي تقبع في أرض اختارتها السلطات المكسيكية، لتقيم فيها المطار الجديد المنتظر في العاصمة الفدرالية مكسيكو. وحصلت الاكتشافات الأولى في أكتوبر 2019 عند قاعدة تابعة لسلاح الجو المكسيكي في زومبانغو في ضاحية مكسيكو، حيث موقع المطار الدولي المستقبلي.

وعُثر على اثنين من هذه النماذج في مخزن الوقود المستقبلي، على ما يوضح خيسوس كانتورال، رئيس فريق إنقاذ الآثار والحفريات في الموقع لوكالة «فرانس برس»، وهو يشير إلى أن أحد هذه الحيوانات لا يزال محفوظاً بحالته الأصلية، ولا ينقصه سوى ناب.

وينشط اثنا عشر عاملاً وأخصائياً لنبش عظام أحد حيواني الماموث مع الحرص على عدم انهيار كومة التراب، التي وُجدت فيها بقايا حيوان الماموث الآخر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات