حديث الروح

أَلا أَيُّها الباكي فَدَيتُكَ باكِيا

عَلامَ وَفيما تَستَحِثُّ المَآقِيا

رُوَيدَكَ ما أَرضى لَكَ الحُزنَ خِلَّةً

وَهَيهاتَ أَن أَرضاكَ بِالحُزنِ راضِيا

يُعَنِّفُني مَن كُنتُ أَدعوهُ صاحِباً

فَما انفَكَّ حَتّى بِتُّ أَدعوهُ لاحِيا

دَعَوتُ لِرَبّي أَن دَعانِيَ لائِمٌ

وَلَم أُعصِهِ أَن لا يُجيبَ دُعائِيا

 

 شاعر لبناني (1889 - 1957م)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات