طيور الفلامنغو الوردية تعود إلى ناكورو

قبل ثمانية أعوام، أدى ارتفاع منسوب المياه في بحيرة ناكورو في كينيا إلى ابتعاد أسراب طيور الفلامنجو (النُّحام) الوردية، بعدما كانت أكثر ما يجذب الزوار إلى متنزه ناكورو الوطني.

ويقول حراس المتنزه: إن اختفاءها أسفر عن تراجع كبير في أعداد الزوار،

والآن عادت هذه الطيور المدهشة. وأحيت عودتها الآمال بانتعاش تدريجي في منطقة تعتمد بشدة على السياح في التوظيف والإيرادات.

وجاءت أسراب من الفلامنجو في زيارة مؤخراً إلى البحيرة بحثاً عن الغذاء في مياهها الفيروزية، في حين رفرفت أخرى بأجنحتها في تشكيل متموج في السماء، وراح وحيد قرن يتغذى على النباتات على مقربة.

وقالت كارولاين ويبيا المسؤولة عن السياحة بالمتنزه لـ«رويترز»: «مع الزيادة الحالية في أعداد الفلامنجو بدأنا نشهد زيادة أيضاً في الزوار».

وأحجمت عن الكشف عن أعداد رواد المتنزه، كما لم ترد الهيئة المعنية بالحياة البرية في كينيا على اتصالات تطلب التعليق. لكن المتنزه استقبل نحو ربع مليون زائر في 2011، وهو آخر عدد معلن.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات