قصة خبرية

منحوتات قوامها آلاف الطبقات الورقية

منحوتات تنضح بالقوة والصلابة، رغم أن مبدعها الأمريكي مايك فيلليكيت، قرر أن يصنعها من مادة الورق المطواعة القابلة للتحلل. «نظرتي للأمور تُنضجها فتأتي إليّ لتلقاني وألقاها»، يقول مايك عن منحوتات من طبقات الجدران السميكة التي تدعّم جوانب أعماله، فيما تستحضر العناصر ثلاثية الأبعاد أشكالاً ميكانيكية كالتروس والخردوات الأخرى. كما تتسم التركيبات مفرطة التعقيدات بملامح أكثر رقة كالنقاط الدقيقة والزخارف المثنية التي تزيّن القطع الصغيرة.

ويعمد فيلليكيت المقيم في ويسكونسن إلى قطع الأشكال يدوياً بمقص عادي وسكين خاصة، مستخدماً النماذج والمخارز والمساطر والفرجارات الميكانيكية. وتنطلق المنحوتات أحادية اللون من الوسط ويستغرق إنجاز بعضها بين 300 و500 ساعة. وقد أشار مايك في حديث لموقع «كوللوسال» إلى أنه «يطمح للتوازن والتماثل في التصميم عموماً علماً أنها ليست متطابقة على نحو مثالي». وبدأ فيلليكيت استخدام الورق كوسيلة لصنع نماذج لمنحوتات أضخم إلا أنها تحولت لتصبح ركيزة ممارسته الفنية، يقول: «يتخذ الورق أشكالاً لامتناهية ويمكن استعماله بمختلف الاتجاهات. كما يسهل التعامل معه والتلاعب به كما أنه متوافر أينما كان، ومع أنه زائل بطبيعته إلا أنه يمكن أن يستمر قروناً من الزمن في ظل الظروف المناسبة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات