الأمير هاري: وسائل التواصل تؤجج «الكراهية»

قال الأمير هاري، حفيد ملكة بريطانيا، إن وسائل التواصل الاجتماعي تذكي «أزمة الكراهية»، وناشد الشركات إعادة التفكير في دورها في الإعلان على المنصات الرقمية.

وفي مقال نشرته مجلة «فاست كومباني» الأمريكية المتخصصة في المال والأعمال، بعنوان «وسائل التواصل الاجتماعي تقودنا.. معاً يمكننا إعادة رسمها»، قال هاري إنه وزوجته ميغان أمضيا أسابيع في الاتصال بشخصيات قيادية في قطاع الأعمال ومسؤولين في التسويق لمناقشة هذه القضية.

وكتب هاري: «شركات مثل شركاتكم لديها فرصة إعادة النظر في دوركم في تمويل ودعم منصات الإنترنت التي ساهمت في إثارة أزمة كراهية وأزمة صحة»، دون ذكر أسماء الشركات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات