نجم سهيل.. بشارة جلاء القيظ وإقبال المطر

أكد إبراهيم الجروان، عضو الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك، اهتمام أبناء الجزيرة العربية منذ القدم بمطالع النجوم والنظر فيها ومعرفة منازلها، لارتباطها بحياتهم اليومية في الليل والنهار.

وقال إن نجم سهيل الذي تستبشر بطلوعه العرب بجلاء القيظ وشدة الحر وإقبال الربيع والمطر، هو من ألمع نجوم السماء وسهيل عند العرب، فهو «البشير اليماني»، وله عندهم عدة أسماء.

وأوضح إبراهيم الجروان أنه من الصعب رؤية نجم سهيل في عروض الإمارات قبل يوم 17 أغسطس، كما هو متعارف عليه عند البعض كموعد لرؤية «سهيل»، وبالبحث والتقصي والسؤال، لم يثبت لي أحد في الإمارات مشاهدته للنجم سهيل قبل 20 أغسطس، وإنما يربطون طلوع سهيل ببعض التغيرات في الأجواء والطبيعية، وليس بالرؤية الفعلية للنجم.

وقال إن ظهور نجم سهيل يتزامن مع اعتدال الطقس، وانخفاض درجات الحرارة. وخلال الفترة الممتدة من طلوع سهيل إلى حين الاعتدال الخريفي في 23 سبتمبر، يشتد الحر المشبع بالرطوبة، تطلق على ذلك العرب «وعكة» ومن أشهرها «وعكات سهيل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات