دعوة لتنقيح أعمال إرنست همنغواي «المليئة بالأخطاء»

Hemingway

إعداد: فاتن صبح

أكدت دراسة أن أعمال الروائي الأمريكي إرنست همنغواي المنشورة، مليئة بمئات المغالطات التي لم تحظ بكثير من المساعي لتصحيحها.

ووفقاً للدراسة حول نصوص المؤلف الأسطوري، أشار روبرت تروغدون، كبير باحثي القرن العشرين في الأدب الأمريكي في حديث إلى صحيفة «غارديان البريطانية» إلى أن روايات همنغواي وقصصه القصيرة تناشد من ينقحها ويصدر نسخاً «على قدر من الدقة أقرب ما تكون إلى الأصل»، ورغم أن بعضها بسيط إلا أنها تبقى أخطاء اقترفها المحررون بدايةً والطباعون.

وتقبع مخطوطات همنغواي في مكتبة ومتحف جون كيندي الرئاسية في بوسطن، حيث انكب تروغدون على دراسة الأعمال الأصلية.

وتوجد الكثير من الأخطاء الطباعية حيث قام العاملون في صف الأحرف بتغيير عدد من الكلمات لعدم القدرة على تمييز خط المؤلف، إضافةً إلى المغالطات التي طالت علامات الوقف وصيغ الأفعال في النسخ الجديدة. ويشير تروغدون إلى أنه باستثناء روايتي «تحت كليمنجارو» و«وليمة متنقلة» النسختين المنقحتين الصادرتين عامي 2005 و2009 على التوالي، ليس هناك من عمل لهمنغواي تمّ تنقيحه للحفاظ على ما قصده الكاتب فعلاً.

وكتب تروغدون في تقرير «دراسات همنغواي الجديدة» المتوقع أن تنشرها جامعة كامبريدج هذا الشهر عن «تردد وكيل تركة الحقوق الفكرية وناشر أعمال همنغواي في إعطاء محرر باحث أو مجموعة من المحررين حق التحكم في نقد نصي» على الرغم من إشارة الباحثين لوجود أخطاء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات