أعمال فنية ثلاثية الأبعاد أبدعها شغف بالحياكة

شغفها بالحياكة منذ كانت في التاسعة من عمرها جعلها تؤسس شركتها الخاصة «صاتر للتصميم» ولخلق لوحات ثلاثية الأبعاد يمكن تلمّسها.

فن التطريز لدى فيني صاتر قادر على أن يثير أحاسيس لمسية ليوم مشمس على الشاطئ بدءاً من تضارب الموج إلى نعومة الرمال وحفيف الأوراق.

«أعشق عملية التطريز فهي مثيرة للهوس تتسم بالتكرار لكنها تدعو للتأمل أيضاً. وقد أسست الشركة على نحو يصوّر ويشارك حبي للحظات الحياة البسيطة والمميزة من خلال التطريز».

ويعكس عدد من تصاميم صاتر الفاخرة مشاهد لازوردية من البحر مع كائنات بشرية مصغرة تسبح في المياه. ويبدو أنهم يلتقطون لحظة هاربة من الزمن حيث تلف السكينة كل شيء. أكثر ما يجعل أعمال صاتر آسرة يكمن في كيفية دمجها مختلف الحبكات والأقمشة في قطعة واحدة. وتتضمن سلسلة مجموعة «البحيرة»، على سبيل المثال غطاءً عشبياً حلقياً ضخماً، وبركة مياه معكرة، ومجموعة من الأوراق المحاكة النابضة بالألوان الفرحة. وتسفر نتيجة عملها عن صور غنية تبهج حاستي النظر واللمس.

وتأمل فيني أن تصور أعمالها «روعة الاستكشاف» وتنقل الناظر إليها إلى نعيمه الخاص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات