واقٍ لرواد الفضاء بإلهام من مرتادي الشواطئ

طور علماء أمريكيون واقياً من الشمس مصنوع من مادة الميلانين لحماية رواد الفضاء من الإشعاعات الخطيرة.

ويرى العلماء أن رواد الفضاء قد يستخدمون كريمات على أجسامهم، كما يفعل مرتادو الشواطئ يوماً ما، لحجب جرعات عالية من الإشعاعات قد تسبب لهم مشكلات صحية.

ووفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، يحوي الواقي الذي ابتكره العلماء في جامعة نورثوسترن بإيلينوي الأمريكية مادة معدلة حيوياً جديدة تدعى «سيلينيوميلانين»، وهي عبارة عن تخصيب الميلانين بالسيلينيوم.

وتنقل الصحيفة عن قائد الفريق البحثي، نايثان جيانشي قوله: «نظراً للاهتمام المتزايد في السفر إلى الفضاء والحاجة العامة إلى مواد حيوية خفيفة الوزن متعددة الوظائف وحامية من الإشعاعات»، توجهنا إلى الميلانين المتوفر في معظم الكائنات، والذي يحمي الخلايا من الإشعاعات، وفكرنا في تخصيبه بالسيلينيوم.

وقد أظهرت الاختبارات على السيلينيوميلانين في المعمل أن الخلايا التي عولجت بواقي الشمس أظهرت دورة طبيعية بعد تعرضها لجرعات قاتلة من الإشعاعات، كما أظهرت اختبارات أخرى أن «سيلينيوميلانين» يمكنه التكاثر في الجسم من تلقاء نفسه عندما تتم تغذية الخلايا بمغذيات مناسبة، مما يتيح لرواد الفضاء إنتاج درع ضد الإشعاعات أثناء تنقلهم عبر الفضاء.

وتتم دراسة الميلانين حالياً في محطة الفضاء الدولية من قبل فريق بحثي، وفيما تركز الدراسات على الـ«فيوميلاين» الذي يحوي على الكبريت، قال جيانتشي إن السيلينيوميلانين أسهل على التركيب، وما ابتكره وفريقه كان أقرب من الميلانين الموجود في الطبيعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات