تعقيم المطابخ.. ثقافة الأمان في زمن «كورونا»

اختلفت طرق تنظيف المنزل، بعد انتشار جائحة «كورونا» إذ أصبحت سيدة المنزل أكثر حرصاً ودقة لحماية عائلتها من أي احتمال إصابة، وفي مثل هذه الحالات أكثر ما انصب اهتمامها على المطبخ حيث تحضر الطعام وتخزنه وهو ما أحدث فرقاً عن ذي قبل.

عن هذا قال مهندس التصميم الداخلي في «مطابخ الطباع» هيثم عطار لـ«البيان»: إن الفرق هو إعطاء التعقيم والتنظيف المستمر وقتاً أكبر، إلى جانب تعقيم الأغراض التموينية وتخزينها بشكل أفضل من قبل زمن «كورونا».

تعقيم مستمر

عن كيفية تعقيم المطبخ للوصول إلى الإحساس بالأمان. قال هيثم عطار: يجب تعقيم المطبخ بشكل يومي بالمعقمات الصحيحة والآمنة لسلامة أطفالنا، واختيار تلك التي لا تحتوي على مواد كيماوية. وأضاف: يجب تعقيم الأسطح بعد كل وجبة تحضير وغسل الصحون والطناجر المخزنة لفترة طويلة في الخزائن وتنظيف الثلاجة ورمي القمامة بشكل دوري. وأوضح: بالنسبة للتعقيم بشكل أسبوعي فهو مهم وسهل جداً مع نوعية من المطابخ، إذ يجب الالتزام بفك «التسكيرة» تحت الخزائن والتعقيم وكذلك فوق الخزائن العلوية إذا كانت مكشوفة بالإضافة إلى تنظيف خزائن التوابل.

الصورة :

مواد

وقال عطار: هناك أهمية كبيرة باختيار المواد الصحيحة للمطابخ من أبواب وأسطح، كما يجب أن تكون المساحات كبيرة، لتسهل وصول سيدة المنزل إليها، وخاصة في الزوايا وهو ما يساعد على إتمام عملية التعقيم بسهولة. وأشار إلى وجود العديد من المطابخ التي تحدت بتصميمها المساحات. وأوضح: يكون ذلك عن طريق استخدام الألوان الصحيحة والمناسبة للمساحة وارتفاعات الخزائن والاكسسوارات المناسبة لاستغلال الزوايا الميتة في المطبخ. وذكر: إنه يمكن التعامل أيضاً مع هذه المساحات الدقيقة بطريقة سهلة.

ولم يغفل عطار التأكيد على أهمية المواد المستخدمة في صناعة المطابخ لتحقيق أعلى مستوى نظافة. وقال: إن مادة Laminate & PVC من المواد الصلبة التي تتحمل التنظيف الدائم والمتين، ولهذا فهي مهمة بالأخص في هذه الحالات التي تتطلب التعقيم المستمر.

طباعة Email