طالب يقطع 2000 ميل على دراجة شوقاً لوالديه

شعر الطالب اليوناني، كليون باباديمتريو، بالشوق والحنين إلى أسرته، فقرر كسر العزلة المفروضة عليه بسبب الجائحة، وركوب دراجته الهوائية من بريطانيا إلى اليونان، قاطعاً مسافة ألفي ميل في فترة 48 يوماً.

وخاض الطالب البالغ من العمر 20 عاماً، تلك الرحلة الطويلة، بعد أن ضاق ذرعاً وهو ينتظر رفع القيود المفروضة على السفر، وفقاً لصحيفة «ذا ميرور» البريطانية. غادر شقته في أبردين بأسكتلندا في العاشر من مايو، واستقل عبارة نقلته إلى هولندا، قبل أن يركب دراجته عبر ألمانيا والنمسا وإيطاليا مع حمولة تزن 30 كيلوغراماً. ومن إيطاليا، استقل عبارة أخرى إلى باتراس باليونان، ووصل إلى أثينا بعد سبعة أسابيع من انطلاقه.

قال كليون إنه يحب المغامرات، بالتالي عندما لم يتمكن من السفر بالطائرة قرر أن يركب الدراجة للعودة إلى منزله.

وخلال الرحلة، تعرضت عجلات دراجته لثقوب، وكان عليه تحمل الثلوج والبرد والحرارة الشديدة على طول الطريق، لكنه كان درساً أُجبر على التعامل معه، حسب قوله، وهو يعاني من تقرحات، بسبب الركوب لمسافة طويلة، لكنه يعتقد أن الموضوع كان يستحق كل ذلك.

وقد خيم كليون على الطريق خلال رحلته الطويلة، وعاش على الخبز وزبدة الفول وعلب السردين.

وعند وصوله إلى ميليسيا، شمال العاصمة اليونانية، استقبله والداه بتاج من الغار وراية كبيرة كتب عليها: «أهلاً بك في منزلك كليون: تحد آخر تم إنجازه!».

ويخطط كليون الآن للعودة إلى أسكتلندا عندما تستأنف الرحلات من جديد، من أجل إكمال دراسته في الهندسة الإلكترونية في جامعة أبردين.

ويذكر أن هذه ليست المغامرة الأولى للطلاب، فقد سبق أن نشر على صفحة «فيسبوك» أنه تسلق جبال كاليمانجارو في سبتمبر 2019.

طباعة Email