«كوفيد 19» يفرض معايير جديدة للإتيكيت

سواء عن طريق الطلب من الأصدقاء إجراء فحص للفيروس التاجي، أو الموافقة على ارتداء كمامة الوجه طوال الوقت داخل المنازل، كان الناس يبتكرون أخيراً، مقاييس جديدة للإتيكيت الاجتماعية، تلائم الحياة «الطبيعية الجديدة»، ما بعد كوفيد 19.

وقد باشر بعضهم أخيراً، في تنظيم مناسبات اجتماعية، مع احتياطات جديدة، تم تبنيها لخفض مخاطر تفشي كوفيد 19.

وفي مثال على ذلك، تنقل قناة تلفزيون «سي إن بي سي» الأمريكية، عن إيفان مالينا، المقيم في بروكلين، جملة التدابير الاحترازية التي اتفق عليها مع أصدقائه، عند التخطيط لرحلة إلى بحيرة بنيويورك.

قال إيفان إن الجميع اتفق على ارتداء الكمامات، واستخدام الأطباق والأدوات التي يجري التخلص منها لاحقاً، والأهم، اتفقوا على أن يأخذ الجميع فحص كوفيد 19 قبل الرحلة، مضيفاً أن المشاركين في الرحلة، طلب منهم أخذ الفحص قبل أسبوع، والابتعاد عن أي نشاطات خطرة، فإذا تبين أن أحدهم مصاب، يعاد له المال. وهو لا يعتقد أن قليلاً من الانتباه من أجل صديق، سوف يزعج أحداً.

وتبدو الإجراءات الاحترازية التي اتخذها مالينا، معقولة لرحلة إلى الخارج، لكن ماذا لو كان اللقاء داخل المنزل؟.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات