يجوب المناطق الوعرة ليعلّم الأطفال

«قِف للمعلم وفِّه التبجيلا.. كاد المعلم أن يكون رسولا»، هذا ما أثبته المدرّس البوليفي ويلفريدو نيغريتي، حيث اقتنع بأن التدريس رسالة وأمانة يجب إيصالها، وكذلك فعل، حيث يمتطي نغريتي دراجته الهوائية، ويحمل خلفه لوحاً أبيض، يجوب بلاده وعرة التضاريس 3 مرات في الأسبوع، لإعطاء الأولاد المحجورين بسبب «كورونا»، حصصاً دراسية. وقال نيغريتي (35 عاماً): «لدي دراجة هوائية، وبما أنني في طريقي إلى السوق على أي حال، أمسكت لوحي الأبيض، وذهبت إلى منازل تلاميذي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات