رمزية وقيمة

عاد متحف الاتحاد لاستقبال أفراد الجمهور، أمس، في ظل إجراءات واحتياطات سلامة نوعية، معززاً ومرسخاً بهذا دوره كصرح وطني له رمزيته الكبيرة، من خلال تركيزه على التعريف بدور الآباء المؤسسين وترسيخ الهوية الوطنية، وإطلاع وتثقيف مواطني الدولة والمقيمين فيها وزوّارها حول قصة تأسيس اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة ونهضتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات