القراصنة يعطلون أبحاث «كورونا»

أُجبرت حواسيب عملاقة، «سوبر كمبيوتر»، على الإغلاق في جميع أنحاء أوروبا أخيراً، بعد سلسلة من محاولات لبرمجيات خبيثة اختراق قوة حوسبة العملة المشفرة، وهو الأمر الذي أدى على الأرجح إلى تعطيل أبحاث «كوفيد 19» التي تقوم بها بعض تلك الكمبيوترات العملاقة.

ونقلت صحيفة «ديلي ميل البريطانية» ما أفاد به تقرير موقع «زد دي نت» من أن حواسيب عملاقة في بريطانيا وألمانيا وسويسرا، تأثرت جميعها باختراقات مماثلة، حيث تعرضت «العقد» التي تتحكم بمجموعات أجهزة الكمبيوتر، لبرمجيات خبيثة، وقد وقعت تلك الاختراقات عند نقاط مختلفة خلال الأسبوع الماضي.

وقال المؤسس المشارك لمنصة «كادو سكيورتي»، كريس دومان، لموقع «زد دي نت»: «إن تلك البرمجيات الخبيثة تم تصميمها لاستخدام قوة الحواسيب العملاقة لتعدين العملة المشفرة لـ«مونيرو إكس إم أر».

وحسب ما ورد، تمكن قراصنة الكمبيوتر من الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر عن طريق معلومات«بروتوكول القشرة الآمنة» المسروقة من الناس الذين كانوا مخولين لتشغيل عمليات الأجهزة، وتلك المعلومات عائدة لباحثين في كندا وبولندا والصين، وفقاً للموقع.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات