عبوات بلاستيكية من المحاصيل الزراعية

من الممكن أن نحتسي المشروبات الغازية قريباً في زجاجات مصنوعة بالكامل من «النباتات»، وذلك بموجب خطط جديدة لتحويل المحاصيل المزروعة بشكل مستدام إلى بلاستيك، بالشراكة مع كبار مصنعي المشروبات.

تأمل شركة إحياء كيميائية في هولندا، أن تطلق استثماراً قريباً في هذا المشروع الرائد، الذي يصنع البلاستيك من سكريات نباتية، بدلاً من الوقود الحيوي. ويقول الرئيس التنفيذي لشركة «فانتيوم»، توم فان ايكن، إنه يأمل في إطلاق استثمار كبير في مصنع بلاستيك حيوي رائد بحلول نهاية العام.

وسيتم استخدام السكريات المستخرجة من القمح، إلى جانب الذرة والبنجر لإنتاج البلاستيك النباتي.

وقال فان ايكن: يتمتع هذا البلاستيك بقدرات استدامة جذابة للغاية، لأنه لا يستخدم الوقود الأحفوري، ويمكن إعادة تدويره، ولكنه سيتحلل في الطبيعة بشكل أسرع بكثير من المواد البلاستيكية العادية.

وتخطط المصفاة الحيوية لتكسير السكريات النباتية المستدامة إلى بنى كيميائية، يمكن إعادة ترتيبها لتشكيل بلاستيك نباتي جيد، يمكن أن يظهر على رفوف المتاجر الكبرى بحلول عام 2023.

وأفيد بأن المشروع سيقوم بداية بتصنيع 5 آلاف طن من البلاستيك كل عام، باستخدام السكريات من الذرة والقمح والبنجر، لكن «فانتيوم» تتوقع أن يزيد إنتاجها، فيما الطلب على البلاستيك المتجدد يتزايد.

ومع الوقت، فإنها تخطط لاستخدام السكريات النباتية من مصادر النفايات البيولوجية المستدامة، حتى لا يؤثر زيادة البلاستيك النباتي في إمداد الغذاء العالمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات