كورونا يغيّر من وقت تغريد الطيور

أكدت دراسة أن سلوكيات العصافير قد تغيرت منذ بداية أزمة فيروس كورونا (كوفيد19)، حيث  لاحظ المعهد الكاتالوني لعلم الطيور أن الطيور بدأت تغني في وقت مبكر في المناطق الحضرية منذ بداية الحجر الصحي.

ففي برشلونة، كما هو الحال في مدن أخرى من العالم، تكيفت الطيور منذ فترة طويلة مع الضوضاء خلال ساعة الذروة الصباحية، حيث أثبتت الاحصاءات أن طيور المدينة تبدأ في الغناء متأخرة عن طيور الريف والقرى، ولكن منذ بداية الوباء، وانخفاض الضوضاء وتقلص النشاط البشري، عادت طيور المدينة للتغريد مع الساعات الأولى من الصباح مثلها مثل طيور البادية.

اختارت الدراسة الكاتالونية 16 نوعًا من الطيور في بيئة حضرية، وقارنت أنماط سلوكياتها اليومية في المناطق الحضرية في ساعات الذروة من 15 مارس إلى 13 أبريل مع تلك التي تم الحصول عليها في الفترة نفسها بالمناطق الحضرية وغير الحضرية خلال السنوات العشر السابقة. 

يقول عالم الطيور  جان إيف باكيت في Natagora: "يبدو أن الأنواع التي تتقاسم العيش بين المدن والحقول تغني بشكل أقل في الأوقات العادية في صباحيات المدن، وكأنها تزدري المزج بين الأغاني والضوضاء في المدن مع ساعة الذروة في حركة المرور، لذلك نلاحظ أن هناك فرقاً في وتيرة ومراحل تغريد طيور المدينة وطيور الحقول.

وما رصد في برشلونة هو أنه مع الحجر الصحي المنزلي، الذي تقلص معه النشاط البشري، أصبحت الطيور مثل الحمام، تغني طيلة الصباح مثل طيور القرى، ما يثبت ان الطيور تتكيف في تغريدها مع البيئة التي تعيش فيها.
"نحن نعلم أن تلوث الضجيج البشري يزعج تغريد الطيور، لذلك تعدل بعض الطيور في زمن أغانيها،  ومع الحجر الصحي استرجعت بعض الهدوء الذي جعلها تغرد وكأنها طيور حقول، وفق ما نقل موقع (rtbf) البلجيكي.

كلمات دالة:
  • برشلونة،
  • التغريد،
  • الطيور،
  • الحجر الصحي،
  • البادية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات