عاد إلى أسرته بعد 33 عاماً من اختطافه

عاد رجل صيني للاجتماع بأسرته أخيراً، بعد 33 عاماً من اختطافه، عندما كان في عمر ستة أشهر، بعد أن اختفى من الغرفة التي كان ينام فيها مع أخته البالغة عامين.

وأفاد موقع صحيفة «ذا صن» البريطانية، بأن الطفل، ويدعى زانغ وي، تم اختطافه من سريره، عندما كان والده ووالدته يقومان بأعمال في الخارج في باوتو بشمالي الصين.

وقد تمكنت قاعدة بيانات الحمض النووي للمواطنين أخيراً، من العثور على تطابق بين جيناته وجينات رجل يسكن على بعد 770 ميلاً عنه. كما أكدت مزيد من الاختبارات، أن الطفل وي، هو نفسه يانغ ديهوا، وقد بلغ 34 عاماً.

وعلى الأثر، رتبت السلطات من المنطقتين، سفر السيد زانغ شنغرونغ وزوجته، للعثور على ابنهم المفقود منذ فترة طويلة.

وقد التقى الزوجان بأمه بالتبني، التي أفادت بأنها لا تعلم أين وجد زوجها السابق الطفل.

وقال الوالد زانغ، وقد بلغ 58 عاماً: «لم أكن أرغب حتى في القيام بفحص أبوة ثانٍ في وقتها، لأن الرجل كان يشبه تماماً ابني الثاني. وكنت متأكداً من نتيجة الفحص بأنه ابني» مضيفاً: «لا فكرة لديكم، كيف كانت حياة زوجتي وحياتي خلال تلك السنوات الـ 33».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات