حيوانات أليفة تشارك المقدمين الشاشات وتحظى بجمهور

"المزيد من الرياح ..." ثم يسمع جمهور التلفاز بعض أصوات النباح التي قاطعت كلام سكوت كونيل مقدم النشرة الجوية الأساسي عبر محطة "كيه إس دي كيه".

وعلى الرغم من محاولته متابعة تسجيل الفيديو مضيفاً: "ويتوقع ظهور بعض الجليد..." قبل أن ينبح الكلب مايبل مجدداً في مشهد اعتاد البعض عليه ربما على شاشات التلفزيون في زمن الحجر. سواء كان حادثاً أو أمراً مقصوداً غالباً ما يترك ظهور الحيوانات الأليفة برفقة أصحابها المقدمين انطباعاً مفرحاً.

وتشير صحيفة "غارديان" البريطانية أنه وكما سكوت كونيل الذي استكمل فقرته عن أحوال الطقس وهو يداعب كلبه الإسباني، تبنى عدد من المقدمين العاملين من منازلهم في الحجر عادات جديدة تتضمن وضعيات غير مألوفة لتأدية مهام الوظيفة. وهكذا انضم إلى هؤلاء حيواناتهم الأليفة أو اقتحموا في معظم الأحيان فقراتهم واحتلوا مساحة أمام عدستهم.

علّقت إحدى المحطات التلفزيونية عبر موقع يوتيوب على ظهور الكلب برودي بالقول: " مع انضمام طاقم محطة (فوكس 13) لغالبية موظفي فلوريدا العاملين من منازلهم على مدى الشهر الماضي، تعرّف غالبية مشاهدينا على برودي، الكلب الذي سرق الشاشة باقتحامه فقرة مقدم النشر الجوية لدينا بول ديليغاتو".

لكن الكلاب ليسوا وحدهم من يتطفلون على البثّ، فبيتي الهرة البالغة 11 عاماً أصبحت نوعاً من المقدم الزميل لجيف ليونز مقدم النشرة الجوية من ولاية إنديانا، حيث قال: "فيما كنت أقدم فقرتي حملت بيتي فرآها الشباب في غرفة التحكم وطلبوا إليّ أن تطل على الشاشة وبدأت تستعرض بذيل من الفرو".

ومنذ ذلك الوقت، تحولت الهرة إلى جزء بارز من التوقعات الجوية من المنزل وصارت مدللة لدى المشاهدين وألهمت العديد من الأعمال الفنية للمعجبين.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات