عزلة ذاتية على ضفة بحيرة بايكال

قرر المصور ستانيسلاف تولستنيف، من مدينة إركوتسك الروسية، قضاء فترة عزلته الذاتية على ضفة بحيرة بايكال في سيارته، وفق ما ذكرت صحيفة روسيسكايا غازيتا. وزود المصور سيارته محطة مبتكرة عاملة بالبطاريات الشمسية. وتستمر تلك التجربة مدة أسبوع. وقال: «قررنا أنا وابني قضاء العزلة الذاتية بعيداً عن الحضارة.

واشترينا المواد الغذائية الكافية لمدة أسبوعين. وأخذنا معنا كذلك أجهزة التصوير والفيديو وجهاز لاب توب لنستمتع بمناظر البحيرة الجميلة ونعمل في آن واحد. والبطاريات الشمسية بسعة 320 واط التي ابتكرناها وركبناها على سقف السيارة توفر لنا الطاقة الكهربائية وظروف الراحة.

وحوّلنا سيارتنا إلى منزل ذاتي الحركة وزودناها فرناً كهربائياً ومسخن الهواء لنستطيع تناول وجبات الطعام والمبيت فيها».

وقال المصور إن تركيب البطاريات الشمسية على سقف سيارته كلفه 85 ألف روبل (نحو 1100 دولار). وأضاف إنه كان يمكن أن يخصص مبلغاً أقل من ذلك، ولكنه أراد أن يكون كل شيء على ما يرام. يذكر أن بحيرة بايكال الواقعة في جنوب شرقي سيبيريا تعد من أعمق بحيرات العالم حيث يتوافر ثلث احتياطيات الماء العذب في الكرة الأرضية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات