قصة خبرية

فنان يستخدم العظام في أعماله النحتية

أراد الفنان النيوزيلندي بروس ماهالسكي دائماً العمل في متحف، وعندما لم يتحقق مبتغاه، قام هو بإقامة متحف.

وكان «متحف الغموض الطبيعي»، الذي تحتضنه فيلته في مدينة دنيدن بجزيرة ساوث آيلاند، معرضاً لعشاق الاستطلاع، ويرجع هذا لشغفه طيلة حياته بجمع مواد حيوانية وبيولوجية وعرقية. جرى الحصول على الجماجم والعظام في المتحف من أكثر من 300 نوع، وقام ماهالسكي بتحويل الكثير منها إلى منحوتات معقدة.

ويحصل ماهالسكي على معظم المواد المستخدمة في الأعمال الفنية التي يبدعها، خلال رحلات يقوم بها لهذا الغرض، حيث قصد الشواطئ، والغابات، والمراعي. ويأتي البعض الآخر من حيوانات تعرضت للدهس، حيث تترك الجِيَف على جانب الطريق.

وخاض الفنان، الحاصل على درجة علمية والذي يملك قدرة التعرف على معظم نوعية العظام من الوهلة الأولى، تجربة في فن نحت العظام في عام 2005، عندما صنع «مسدساً من العظم» لطرحه في معرض مناهض للحرب.

كما غطى المدافع الرشاشة البلاستيكية الرخيصة بمئات من قطع عظام الحيوانات الصغيرة تعبيراً عن الاحتجاج على ألعاب الأطفال عن الحرب، وتصعيد ما يسمى بالحرب على الإرهاب.

ومنذ ذلك الحين، تخصص ماهالسكي في العمل بالعظام. ونظراً لأنه يستوحي أفكاره من المعروضات القديمة للعصر الفيكتوري، فهو يقوم بتنسيق عظام الحيوانات، وبينها الأرانب، والبوسوم، والدجاج، والفقمات (عجل البحر)، وزعانف الأسماك، لإنتاج مخلوقات مذهلة أو أسطح عظمية تركيبية.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات