قطع الليغو تبقى في المحيطات 1300 عام

أفاد باحثون في جامعة بلايماوث ببريطانيا أن «قطع تركيب الليغو» لألعاب الأطفال، يمكنها البقاء في المحيطات فترة طويلة وصولاً إلى 1300 عام، مع إمكانية تهشمها إلى قطع بلاستيكية صغيرة، ما يؤكد أهمية التخلص منها بطريقة مناسبة لعدم الإضرار بالبيئة البحرية.

جاءت استنتاجاتهم بعد مقارنة قطع ليغو لفظها البحر على الشواطئ جنوب غرب إنجلترا مع قطع مماثلة غير مستخدمة.

وأعرب الباحثون عن تفاجئهم إلى أي حد يمكن أن تعمر ألعاب الأطفال تلك، إذ قدرت دراستهم المنشورة في مجلة «التلوث البيئي» أن القطع البلاستيكية يمكنها أن تدوم ما بين مئة إلى 1300 عام.

وقال معد الدراسة الدكتور في العلوم البيئية، أندرو ترنر: «الليغو هي واحدة من ألعاب الأطفال الأكثر شعبية في التاريخ، وكان جزء من جاذبيتها دوماً يكمن في قدرتها على التعمير» مضيفاً: «لكن مدى ديمومتها كان مفاجئاً حتى لنا».

الباحثون فحصوا 50 قطعة ليغو بين ألوف قطع البلاستيك التي التقطها متطوعون أثناء تنظيف الشواطئ في كورنويل العقد الماضي. فظهرت بمظهر قطع متآكلة وقد فقدت لونها وتكسرت وتجزأت، ما أشار إلى احتمال تفككها إلى قطع بلاستيكية صغيرة في المحيطات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات