روبوت مطاطي مستوحى من «أشياء غريبة»

من وحي المخلوقات في مسلسل «أشياء غريبة» على نتفلكس، يتخذ الروبوت الناعم «دارت» اسمه. وقد أتى بعد أن كانت الروبوتات المطاطية بالكاد تستطيع أن تنثني وتلتقط الأشياء وتنتقل من مكان إلى آخر ليغيّر المعادلة، إذ لا يتحرّك على أرجله الأربع وحسب، بل يلتقط الأشياء ويرفعها بين فكي فمه المصنوع من ست أصابع.

تصميم «دارت»، الذي يحمل توقيع ألكسندر ييم بمساعدة هونغ شينغ لين من جامعة بوسطن الأمريكية، قادر على رفع ضعف وزنه بمعدل 7.7 مرات وتوصيل الشحنات. وتتميز الروبوتات اللينة ببعض الفوائد على تلك التقليدية المصنوعة من البلاستيك أو المعدن، من حيث القدرة على حمل أشياء حساسة دون كسرها، أو التنقل بسلاسة أكبر فوق الأسطح غير الثابتة.

أما الشائبة الوحيدة بالنسبة إلى «دارت» إلى اليوم فتكمن في عدم قدرته على التحرك باستقلالية تامة، إذ تتحكم بحركاته سلسلة من المضخات المتصلة بمصدر ضغط تسيطر على نقاط التحرك الـ13، إلا أن فريق العلماء يعمل على تحديث وتحسين الروبوت المميز بغية أن يتمكن من التحرك يوماً ما بحرية أكبر، وبلا قيود.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات