شيكاغو تستعيد مسيرة لوثر كينغ من أجل الحرية

تجربة انغماسية افتراضية جديدة في معرض بشيكاغو، الولايات المتحدة، يعيد تشكيل واحدة من اللحظات الأكثر تأثيراً في تاريخ الولايات المتحدة، المسيرة الشهيرة إلى واشنطن من أجل الوظائف والحرية التي جرت عام 1963، وهي المسيرة التي قدم خلالها مارتن لوثر كينغ خطابه الشهير «لدي حلم».

تفيد مجلة «ذا تايم» أن العرض الذي أطلقته «تايم استديو» الحائزة على جوائز إيمي في 28 فبراير، بعنوان «المسيرة» مع تركة داعية الحقوق المدنية، يستند إلى عدد من البحوث في تعلم الآلة وعلم التشريح، إضافة إلى القصص الشخصية للمنظمين والمتظاهرين والمؤرخين والتسجيلات الصوتية المؤرشفة. التجربة التي تمتد لفترة 30 دقيقة تضع رواد المتحف وسط مسيرة عام 1963، عمل على إنتاجها رقمياً 200 شخص من سبع شركات مختلفة، في سبيل التقاط تعبيرات وحركات مارتن لوثر كينغ، ورسم خريطة الموقع وتحويل البيانات إلى رؤية مع التدقيق في كل مبنى وحافلة وضوء شارع.

التون غلاس الذي قام بإعادة تصور «المسيرة» أشار إلى هدف آخر مهم، وهو إيجاد ذاكرة اصطناعية يمكن أن يستخدمها الناس لرؤية لحظة تاريخية عبر منظور مختلف، وإحاطة أنفسهم بأولئك الذين كانوا على استعداد للتضحية في الماضي من أجل مستقبل أكثر شمولاً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات