السبعينيون يحولون «انستغرام» إلى منصة أحداث مثيرة

تحوّل موقع انستغرام إلى مساحة أحداث مثيرة بفعل دخول مؤثرات مواقع التواصل المتقدمات في السن ضمن موجة تكتسب شعبية واسعة النطاق في الوسط الافتراضي بدءاً بشخصية «باديوينكل» الأمريكية التي تحظى بـ3.2 ملايين متابع، مروراً بـ«سارامايجيويلز» الأسترالية، و«مون 0106» التايوانية.

لكن لماذا تحتل مواقع التواصل مثل تلك الأهمية لدى أبناء الجيل المتقدم بالسن؟ سوزي غرانت البريطانية، واحدة من المؤثرات عبر انستغرام بالرغم من سنواتها السبعين، وقد تعمّقت أخيراً في التأثيرات التي يمكن أن تكون لوسائل التواصل الاجتماعي بدءاً بالتمثيل، مروراً بتطوير المهارات العقلية وصولاً إلى إقامة التواصل. وتصر أن الهدف من رسالتها يكمن في نشر مفهوم إيجابية التقدم بالعمر.

ومن حيث أهمية التمثيل، تشير سوزي إلى أن منصة التواصل تمنحها قدرة على الشعور بعدم الإهمال والنسيان. كما تؤكد ثانياً على أهمية تعلّم أشياء جديدة على الدوام، وفقاً للدراسات، الأمر الذي يعينها على اكتساب مهارات ذهنية جديدة تحفظ الذاكرة والانتباه. ويشكل البقاء على تواصل مع العالم من الأمور المهمة كثيراً لسوزي، حيث تشير إلى إمكانية طلب النصيحة والبقاء على اطلاع حول ما يجري في العالم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات