الأشعة السينية ترفع سعر لوحة من 4 جنيهات إلى 13 مليون!

من المتوقع أن تحقق لوحة "فلاحة أمام منزل ريفي" التي بيعت مقابل 4 جنيهات استرليني في الستينات، مبلغاً وقدره 13 مليون جنيه استرليني في المزاد الشهر المقبل، بعد أن أظهرت الأشعة السينية أنها قد تكون للرسام الهولندي فنسنت فان غوغ، وفقاً لموقع صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

عندما بيعت في مزاد ستافوردشير مقابل 4 جنيهات فقط في عام 1967 كانت هناك شكوك بشأن صحتها، بسبب تاريخها الغامض، وتوقيعها بـ "فنسنت" فقط. ثم في أواخر الستينات، كشفت الأشعة السينية عن رسم أولي تحت الطلاء لرجل يحرث الثيران، مما ربط العمل بعمل آخر للفنان في وقتها.

ويعتقد أنه رسمها في عام 1885 عندما كان الفنان بعمر 33 عاماً وذلك قبل أربع سنوات من وفاته، وأنها من اللوحات الأولى التي عرضها للبيع.

تخلت عنها أسرة هولم مقابل مبلغ زهيد بعد أن تعبت من تخزينها في علية المنزل الواقع في بيلنغتون بستافوردشير. كانت قد أعطيت لأحد أفراد الأسرة، مورد المزارع جون هولم، كدفعة أولى على خدماته في عام 1929، وعلقت لفترة في حضانة الأطفال، قبل أن ينتهي بها المطاف في مخزن على مدى عقود.

ثم بعد الكشف عنها بالأشعة السينية، بيعت إلى مالكها الأميركي الأصلي عام 2001 مقابل 1.7 مليون دولار، وستعرض الشهر المقبل في المعرض الأوروبي الفنون الجميلة في ماستريخت بهولندا من قبل تاجر تحف بريطاني.

الفنان المعروف بغزارة إنتاجه لم يبدأ الرسم حتى سن الـ27 عاماً، وتوفي بسن السابعة والثلاثين في عام 1890. خلال العقد الذي أمضاه في رسم، أوجد 900 لوحة على القماش، و110 أعمال على الورق، مما يعادل لوحتين ورسمتين في الأسبوع.

كلمات دالة:
  • فلاحة أمام منزل ريفي،
  • الأشعة السينية،
  • المزاد ،
  • المزاد العلني،
  • فنسنت فان غوغ
طباعة Email
تعليقات

تعليقات