مسافات.. «القفية» ملتقى حبال السفينة

يلتقط عبد الله بن ربيع مفردات الحياة في الإمارات، متشبثاً بالأشياء في مسافاتها الأكثر حضوراً في ماضي الزمان، حيث الأصالة والوفاء لكل ما رفد الشعب الإماراتي بالحياة، عبر الدهور والأجيال.

«البيان» تقدم هذه المساحة ليحكي بعدسته عفوية وتفاصيل ووجوه تلك الخصوصية الفولكلورية، لإبقائها حية في ذاكرتنا، صوناً لميراثنا التليد الذي نستمد منه الطاقة الملهمة نحو المستقبل، واليوم يتعرض بن ربيع لـ«القفية».

«القفية»، وهي قطعة من الخشب، وفي داخلها بكرات مصنوعة من الحديد أو الخشب، وهي تستخدم في لف أو شد الحبال أو إطلاقها، وهي من القطع المتحركة على السفن الشراعية.

وأهم الحبال التي تستخدم مع «القفية» هو حبل «الشرت»، الذي يربط «الفرمن» خشبة الشراع مع الدقل بخشبة طويلة يستند إليها «الفرمن». أما حبل «الخماري»، فهو حبل يربط وسط الشراع لتخفيف سرعة السفينة في حال أراد النوخذة قياس عمق البحر، في حين أن حبل «الدامن» فيمتد من الشفرة إلى الطرف الخير من الشراع، ويثبت في «التفر»، آخر السفينة، ليضمن عدم تحرك الشراع يميناً أو يساراً.

ومن الأهازيج التي يتغنى بها البحارة عند سحب حبل «الدامن»: «دامنا يا دامنا سلم الله فرمنه». أما حبل «البيوار»، فهو يمتد من قب الدقل، أعلاه، إلى مقدمة السفينة. والغرض منه تثبيت الدقل من الميلان لليمين أو اليسار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات