بالفيديو.. ياباني يطوّر آلة كتابة بأسلوب خط اليد

طوّر طالب جامعي ياباني "آلة الأحلام" التي تكتب التقارير بأسلوب خط اليد، معدة جيدا لكتابة الكلمات بالفعل باستخدام الفأرة وإنشاء حتى ”خطوط مكتوبة بخط اليد“، من المخطط أن يتم تطوير نسخة جديدة تستجيب لمتطلبات الإنترنت.

وأطلق المصمم الطالب الجامعي تامو اسم "آلة كتابة التقارير بخط اليد آليا بشكل كامل"، حيث تستطيع أن تنسخ النصوص التي تمت كتابتها في الحاسوب على الورق.

وعند سماع هذا ربما يكون هناك سوء فهم بأنها تقوم بالطباعة باستخدام الآلة الطابعة، ولكن ما يقوم بالكتابة في الواقع هو قلم تم تثبيته في آلة تُدعى ”آلة الرسم بالقلم“.

بعبارة أخرى، يتحرك القلم بالفعل وفقا لإشارة بيانات الأحرف ويكتب أحرفا مكتوبة بخط اليد.

 آلية عمل هذه الآلة

صنع تامو أجزاء تلك الآلة باستخدام الطابعة ثلاثية الأبعاد، حيث فام بتصميم هو أجزاء آلة الرسم بالقلم، ثم صنعها ببرنامج التصميم ”3DCAD“، وطباعتها بطابعة ثلاثية الأبعاد، ثم تركيبها مع بعضها البعض.

بعد ذلك تم تثبيت الأجزاء الرئيسية، والانتهاء من ”المحور Y“ الذي يحرك القلم عموديا، و”المحور X“ الذي يحركه أفقيا. ويتم تحريك الأحزمة والمسننات التي تم تثبيتها على هذين المحورين باستخدام حاسوب مصغر ”Arduino“ مخصص للتحكم. وفي النهاية يتم تثبيت القلم...وهكذا يتم إكتمال ”آلة كتابة التقارير بخط اليد آليا بشكل كامل“!

ومن الممكن للراسمة بالقلم أن تقوم برسم أشياء مختلفة، إذا كانت هناك البيانات التي تشكل مصدر المعلومات.

وتعتمد سرعة الرسم على ما نكتبه، ولكن إذا قمنا بإبطاء سرعة القلم، فستزيد دقة الرسم.

وقد بدأ تامو بكتابة حروف ”الهيراغانا“ و”الكاتاكانا“ و”الكانجي“ و”الحروف والأرقام اللاتينية“ وغيرها من الحروف، والتي يبلغ مجموعها 2406 أحرف ويتكون منها الخط الياباني، باستخدام قلم اللمس وفأرة الحاسوب، بحسب موقع "اليابان بالعربي".

وبالإضافة إلى ذلك، قام بالتشديد على كتابة نفس الحرف عدة مرات وتحويل القيمة المتوسطة لكل المرات إلى بيانات، وذلك من أجل جعل الأحرف جميلة. حيث قام بكتابة كل حرف ثلاث مرات، وبالتالي فإنه قد كتب ما مجموعه 7000 حرف بخط يده.

مهمة شاقة

وعند اعتماد هذا الخط، وإرسال بيانات الأحرف إلى ”آلة كتابة التقارير بخط اليد آليا بشكل كامل“...

تبدأ بكتابة تقرير بأسلوب خط اليد! وما يقوم بتحريك القلم هي الآلة، ولكن الأحرف المكتوبة على الورق هي رسوم يمكن القول إنها بخط اليد. وذلك الأمر يدعو للإعجاب لأسباب ليس أقلها معرفة المعاناة التي عاناها حتى الآن.

هناك الكثير من الآراء التي تشيد بذلك في الإنترنت مثل ”توفير في الجهد ببذل الجهد“، و”أريد تلك الآلة بشكل جدي“ وغير ذلك، ولكن لماذا فكر بتصميم مثل هذه الآلة يا ترى؟

يقول المصمم: ”قررت القيام بمحاربة التقارير المكتوبة بخط اليد“، وأضاف: هناك درس اسمه ”تجارب عملية“ في كلية الهندسة في الجامعة التي أدرس فيها، ولكن في أقسام معينة يجب أن نقوم بكتابة تقارير التجارب بـ ”خط اليد“... فشعرت بالاشمئزاز من الجامعة التي ما زالت تفرض الكتابة بخط اليد على طلابها حتى بعد أن أصبحنا في عصر الانترنت، لذلك كانت فرصة للتفكير بـ ”الاستفادة من جميع المهارات التقنية التي لدي في محاربة التقارير المكتوبة بخط اليد“، و"بدأت بالتصميم في منتصف شهر أغسطس، وانتهيت منه في منتصف شهر سبتمبر.

كلمات دالة:
  • الحاسوب،
  • النصوص،
  • الإنترنت،
  • خطوط ،
  • تامو،
  • خط اليد
طباعة Email
تعليقات

تعليقات