قص شعره بعد عقدين لأجل الخير

لم يجد أندرو كوزين خلال عشرين عاماً، منذ بدأ يطيل شعره عام 2000 حين كان في الرابعة عشرة من عمره، سبباً ليقصّه، فتركه يصل إلى مستوى الأرض واستخدمه شالاً لفّ به عنقه أيام البرد، لكنه اليوم وفي مهمة إنسانية قرر التخلي عنه والتبرّع به لمن هم بحاجته فعلاً.

أندرو، الشاب البريطاني البالغ من العمر 33 عاماً لم يعد يتذكر السبب الذي دفعه لاتخاذ قرار ترك خصلات شعره تطول، ولم «يحسم مقدماً إلى أي مدى سيدعه ينسدل لكنه تركه وحسب». وفق ما قال في حديث لموقع «مترو» البريطاني.

ويقر كذلك بأن العيش مع شعر طويل ليس بالأمر السهل على الدوام ويقول: «إن العيش مع كل هذا الشعر قد يؤدي إلى آلام متكررة في الظهر والرقبة، كما يجعل مقابلات العمل أكثر صعوبةً». أندرو الذي يعمل مدير مشاريع لأحد مراكز دعم المشردين لم يشأ أن يقص شعره إلى أن يعثر على قضية تستحق، وقد وجد ضالته أخيراً، في منظمة «آيس أوف كلابس» الخيرية التي يصفها «بالمكان الذي يجد فيه المهمشون القبول، والشعور بالانتماء».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات