بالفيديو.. مدينة صالحة للأكل!

مدينة جميلة بلا إسمنتَ مسلّح ولا آجرّ ولا موادَّ تعادي البيئة، بمساحة80 مترا مربعا. قد يبدو الأمر غير منطقي لأن مساحةً كهذه يُفترض أن تكون لشقة صغيرة تسعُ بالكاد أسرةً من 5 أشخاص.

لكن المدينة موجودةٌ فعلا، صمّمتها أناملُ في غليويس إحدى مدن بولندا، فما القصة؟

خصوصية هذه المدينة الصغيرةِ حجْما والكبيرةِ فنّاً وإلْهاماً تكمن في الموادّ المستعملة، إذ صنُعِت من كعك الزنجبيل الذي يقترن عادة اسمه بموسم الأعياد في أوروبا وأمريكا في مثل هذه الفترة من كل سنة.

وقد ساهم في بناء هذا الصرح "الحلو" أكثر من ثلاثين فنانا يقودهم مارسن غوتز وهو فنان بولندي اشتُهر بصناعة هذا النوع من الحلوى، وفق "يورونيوز".

وبما أن كلَّ مدينة لا تخلو من وسائلِ نقل أو هكذا المفروض، دخل الكاكاو على الخط..

قطاران من الشكولاته وجدا "سِكّتَهُما" بين الأزقّة والشوارع التي اصطفّ على جوانبها ما يقارب 237 منزلا من منازل صُنعت من كعك الزنجبيل إضافة لكنيسة واحدة.

ولأن الدنيا تجود على بعضٍ بأكثر مما تجود به على آخرين، ضمّت المدينةُ قصْراً مُحاطاً بخندق استُخدمت لحفره نحو 3500 قطعة من البسكويت صُنعت كلها باليد.

لكن هذه الجنّة بحاجة "إلى ناس حتى تّنْداس"، لذلك أضاف الفنّانون عدّة مئات من السكّان ومن نفس الحلوى ليعْمُروا المدينة وبيوتَها.

ولمن استبدّت به الغيرة وراودته فكرةُ صنْع كعك الزنجبيل بمناسبة الأعياد، هاهي المقادير التي استُعملت لبناء هذا المجسّم:

-طنّ واحد من عجين خبز الزنجبيل

-105 كيلوغرامات من العسل

-23 كيلوغراما من الشوكولاته

32 كيلوغراما من البهارات

-36 كيلوغراما من السكّر

-308 بيضات

-150 حبة ليمون

فشمّروا عن سواعدكم و"ادخلوا مطابخكم"، إذا ما استطعتم إلى ذلك سبيلا.

كلمات دالة:
  • مارسن غوتز،
  • غليويس ،
  • بولندا،
  • أمريكا،
  • أوروبا
طباعة Email
تعليقات

تعليقات