سجود التلاوة .. الأحكام والضوابط الشرعية

قال الشيخ عويضة عثمان، مدير إدارة الفتوى الشفوية وأمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن السجود عقب تلاوة آية من آيات السجود سنةٌ مؤكدةٌ في الصلاة وفي غيرها.

واستشهد «عويضة» في إجابته عن سؤال: «ما حكم سجدة التلاوة لغير المتوضئ؟»، بما روي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «إِذَا قَرَأَ ابْنُ آدَمَ السَّجْدَةَ فَسَجَدَ اعْتَزَلَ الشَّيْطَانُ يَبْكِي، يَقُولُ: يَا وَيْلَهُ -وَفِي رِوَايَةِ أَبِي كُرَيْبٍ: يَا وَيْلِي- أُمِرَ ابْنُ آدَمَ بِالسُّجُودِ فَسَجَدَ فَلَهُ الْجَنَّةُ، وَأُمِرْتُ بِالسُّجُودِ فَأَبَيْتُ فَلِيَ النَّارُ» رواه مسلم، وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: "كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَقْرَأُ عَلَيْنَا السُّورَةَ فِيهَا السَّجْدَةُ؛ فَيَسْجُدُ وَنَسْجُدُ" رواه البخاري.

هل يشترط الوضوء والطهارة لسجدة التلاوة
وأشار أمين الفتوى إلى أنه يشترط لصحة سجود التلاوة عند بعض الفقهاء الطهارة من الحدث والخبث في البدن والثوب والمكان؛ لكون سجود التلاوة صلاةً، أو جزءًا من الصلاة، أو في معنى الصلاة، فيشترط لصحته الطهارة التي تشترط لصحة الصلاة، وكذلك يشترط استقبال القبلة، وستر العورة، وأن تكون السجدة للتلاوة واحدة بين تكبيرتين، وعلى المأموم متابعة إمامه في فعلها وتركها، ولا تصح سجدة التلاوة إلا إذا استوفت هذه الشروط، منوهًا بأن هناك رأيًا آخر لا يشترط فيها أن يكون الإنسان متوضئًا، وفقا لموقع صدى البلد.

وتابع: أنه يُسْتَحَبُّ للمسلم أن يقول في سجوده ما روته السيدة عائشة رضي الله عنها: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآلِهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ فِي سُجُودِ القُرْآنِ بِاللَّيْلِ: «سَجَدَ وَجْهِي لِلَّذِي خَلَقَهُ، وَشَقَّ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ بِحَوْلِهِ وَقُوَّتِهِ» رواه الترمذي، وإن قال: اللهم اكتب لي بها عندك أجرًا، واجعلها لي عندك ذخرًا، وضع عني بها وزرًا، واقبلها مني كما قبلتها من عبدك داود عليه السلام، فهو حسن.

وأفاد أنه مع ذلك يجوز له أن يقول في سجود التلاوة ما يقوله في سجود الصلاة من التسبيح والدعاء، ولا حرج عليه في ذلك شرعًا.

هل سجدة التلاوة واجبة
وقال الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية المصرية، إن سجود التلاوة سُنة وقربة وطاعة فعله المصطفى عليه الصلاة والسلام، ولكن ليس له حكم الصلاة في أصح قول للعلماء.

وأضاف "عاشور"، في إجابته عن سؤال (هل سجدة التلاوة واجبة؟)، أن سجدة التلاوة مستحبة وليست واجبة ولو لم يسجد الإنسان عند قراءته للقرآن فلا يكون عليه شيء فمن الممكن أن يسجد في آخر قراءته للقرآن جميع السجدات ولا شيء عليه في ذلك، فهي على المذهب المفتي به في دار الإفتاء أنه لها نفس الشروط للصلاة نستقبل القبلة ونكون على وضوء.

وأشار الى أنه يوجد 15 موضعاً لسجود التلاوة في القرآن الكريم، وسجود التلاوة غير واجب إلا أنه مُستحب، فمن كان يقرأ قرآنًا ووجد سجدة تلاوة ولم يسجد فلا شيء عليه، ومن أراد أن يسجد فهناك شروط لسجود التلاوة كشروط صحة الصلاة، هي أن يكون الإنسان على وضوء والمكان الذي يسجد فيه طاهر وتكون ملابسه وبدنه طاهر، ومتوجه، ويقال في السجود سبحان ربي الأعلى.

 

كلمات دالة:
  • سجود التلاوة،
  • السجود،
  • الصلاة في المسجد،
  • الصلاة،
  • قراءة القرآن
طباعة Email
تعليقات

تعليقات