حديث الروح

أليلاي ما أبقى الهوى فيّ من رشدِ

                 فردّي على المشتاقِ مهجتَه ردِّي

أينسى تلاقينا وأنت حزينةٌ

                ورأسك كابٍ من عياءٍ ومن سهدِ

أقول وقد وسّدتُه راحتي كما توسّد

                طفلٌ متعبٌ راحة المهدِ

تعاليْ إلى صدرٍ رحيبٍ وساعدٍ

                حبيبٍ وركنٍ في الهوى غير منهدِ

بنفسي هذا الشعر والخُصَل التي

               تهاوت على نحرٍ من العاجِ مُنقدِ

ترامتْ ما شاءتْ وشاء لها الهوى

               تميل على خدٍّ وتصدفُ عن خدِ

 

شاعر مصري - (1898- 1953)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات